مقالات العام

"الحلقة السادسة"من أوراق المجلس المركزى للإتحاد الدولى لنقابات العمال العرب حول نشاط الأمــانة العامــة في مجال الشؤون الاقتصادية و الاجتماعية لعام 2012..



وكالة أنباء العمال العرب: اختتم المجلس المركزي للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب اجتماعات دورته العادية الرابعة التي انعقدت في القاهرة خلال يومي 27- 28 شباط / فبراير 2013 ، ومن هذا المنطلق تقدم وكالة أنباء العمال العرب فى حلقات متتالية إبرز الاوراق التى كانت ضمن ملفات

النقاش فى هذا اللقاء التاريخى وهى الاوراق التى قدمتها الامانة العامة وتحتوى على الراى العام وكانت الحلقة الاولى حول مذكرة الامانة العامة حـول المستجدات السياسية في الوطن العربي و الحلقة الثانية حول تقرير حول العلاقة مع منظمة العمل الدولية و الحلقة الثالثة حول تقرير الامانة العامة حـول وضع الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق و الحلقة الرابعة حول  تقرير نشاط الامانة العامة في مجال العلاقات الدولية والهجرة لعام 2012 ،و الخامسة حول تقرير نشاط الأمانة العامة في المجال الإعلامي للعام 2012 واليوم نقدم الحلقة الساسة حول نشاط الأمــانة العامــة
في مجال الشؤون الاقتصادية و الاجتماعية لعام 2012..كالتالى:

"أولاً-  في المجال البحثي:
كان من المقرر إعداد دراسة بحثية متكاملة تعكس وجهة النظر العمالية بالاستناد إلى خلفية و مراجع علمية تصدر على شكل كتاب أو كتيب بعدد صفحات يصل إلى 50 صفحة وذلك في أحد المواضيع التالية :
- الأزمة المالية- الأسباب و النتائج.
- العولمة الاقتصادية و تحرير التجارة العالمية و أثرها على الدول العربية.
- التكامل الاقتصادي العربي- الواقع و الآفاق المستقبلية.
- السياسات الاقتصادية و أثرها في الحد من البطالة.
و لكن تعذر علينا ذلك بسبب عدم توفر التمويل اللازم.

ثانياً – في مجال ورشات العمل و الندوات:
كان من المقرر عقد عدد من الورشات الاقتصادية خلال عام 2012 يتراوح ما بين 4 إلى 6 ورشات تبعاً لتوفر التمويل اللازم بحيث تكون اثنتان منها في حال كونها 6 ورشات لمنظمات نقابية حديثة التكوين و متشابهة الظروف و الإمكانات و ذلك في احد المواضيع التالية:
- التكامل الاقتصادي العربي في ظل العولمة الاقتصادية واقتصاد السوق.
- انعكاسات الأزمة المالية العالمية على الدول العربية و على الطبقة العاملة.
- الأمن المائي و الغذائي العربي- الواقع و المستقبل.
- دور النقابات العمالية في التشغيل ومكافحة البطالة في الوطن العربي.
- الاستثمارات الأجنبية في الوطن العربي ودورها في التنمية الاقتصادية.
- تحرير التجارة العالمية و أثرها على اقتصاديات الدول النامية و طبقتها العاملة.
- آثار الانتفاضات الشعبية و العربية و أبعادها الاقتصادية والاجتماعية على الدول العربية.
أما بالنسبة للورشات الخاصة بالاتحادات العمالية حديثة التكوين أو المرأة بشكل خاص كان من المقرر أن تكون في المواضيع التالية:
- المعوقات الاقتصادية و الاجتماعية لمشاركة المرأة العربية في النشاط الاقتصادي.
- آليات تحسين الدور الفاعل للنقابات العمالية في عملية الاصلاح الاقتصادي و الاجتماعي في الدول العربية.
- الحركة النقابية العربية في سبيل تحقيق الاستقلالية على هيمنة الأحزاب الحاكمة.
- التحديات الاقتصادية و الاجتماعية التي تواجه الحركة النقابية العربية بعد الانتفاضات الشعبية العربية.
و لكن تعذر علينا عقد هذه الندوات بسبب عدم توفر التمويل اللازم و أيضا بالأخذ بعين الاعتبار الحالة العربية و الحراك الشعبي في بعض البلدان العربية الأمر الذي تعذر معه عقد مثل هذه الندوات.

ثالثاً- على صعيد المشاركات:
شارك وفد من الأمانة العامة للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب برئاسة الأخ/ رجب معتوق و عضوية الأخ/ طعمة الجوابرة الأمين العام المساعد للعلاقات العربية في أعمال الدورة الثامنة للملتقى النقابي الدولي حول العولمة الاقتصادية و النقابات الذي انعقد بالعاصمة الصينية- بكين خلال الفترة من 28- 30 أغسطس 2012.
حيث شارك في هذه الدورة نحو 106 قائد نقابي و نقابية يمثلون 69 منظمة نقابية من 56 بلداً من مختلف أنحاء العالم.
وقد مثل النقابات العربية في هذا الملتقى إلى جانب الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ممثلون عن كل من الاتحاد العمالي العام في لبنان- الاتحاد العام لعمال فلسطين- الاتحاد العام لنقابات عمال مصر- الاتحاد العام لنقابات السودان- الاتحاد العام للعمال الجزائريين- الاتحاد المغربي للشغل- اللجنة العامة لعمال السعودية. إضافة إلى مشاركة المراكز النقابية الدولية التالية:
الاتحاد العالمي للنقابات- منظمة الوحدة النقابية الافريقية- الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب- الاتحاد العام للنقابات رابطة الدول المستقلة(الاتحاد السوفيتي سابقاً) و منظمة العمل الدولية.
وقد ألقى الأمين العام للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب كلمة نقل فيها تحياته للحاضرين و تقدم بالشكر إلى الاتحاد العام لنقابات عمال عموم الصين على استضافتهم و رعايتهم لعقد الدورة.
وقد عرض الأمين العام للاتحاد للظروف الاقتصادية السيئة التي تتعرض لها بلداننا العربية، و شدد على أن الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب و من خلال معايشته لهموم عمالنا العرب وكذلك هموم العمال الاجانب العاملين أنه قد نبهنا مرارا و تكراراً من الوضع المزري الذي تعيشه بلداننا و حذرنا من أن الانفجار الشعبي آتٍ لا محالة.
كما أشار الامين العام في كلمته بوجوب احترام حقوق العمال و شدد على ضرورة التضامن النقابي على كافة المستويات المحلية، الوطنية ، الاقليمية  و الدولية...و أنه يجب أن نسعى لتعزيز الوحدة النقابية ووحدة الطبقة العاملة، لأن استحقاقات المرحلة لا يمكن مواجهتها الا بوحدة العمل النقابي لا بتعدديته وتشظيه وراء كيانات نقابية هشة تحت عنوان حرية التعبير عن الرأي النقابي.
 وقد دعا الأمين العام في كلمته إلى مايلي:
- الاسراع في معالجة السياسات الخاطئة لمواجهة الأزمات الاقتصادية.
- اعتبار غياب البعد الاقتصادي و الاجتماعي في العملية التنموية قد فاقم من الأزمات الاقتصادية التي تعاني منها الدول.
- ضرورة اطلاق تنمية متوازنة بين قطاعات الانتاج و عناصره.
- اعتماد سياسات تحقق الأمن الغذائي و محاربة الفقر.
- التركيز على الاهتمام برأس المال البشري من خلال الاستثمار بالتعليم و التدريب و تعزيز مهارات العمل.
- اعتماد ثقافة النزاهة و محاربة الفساد، و التقليل من تأثيره على الأداء الاقتصادي و مستويات المعيشة.
شاركت الأمانة العامة للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب في مؤتمر الطاقة الذي عقد بطهران 7-8 تشرين الثاني/ نوفمبر 2012، و قد مثل الأمانة العامة في هذا المؤتمر الأخ طعمة الجوابرة.
فبالإضافة الى الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب شارك في المؤتمر نقابيين ممثلين عن منظمات نقابية في البرازيل و فنزويلا ، و من المنظمات  النقابية العربية شارك كل من العراق – لبنان – مصر – السودان، و من العالم : الاتحاد النقابي العالمي و اتحاد عمال عموم الصين و اتحاد حقش من تركيا و البقية من الهند وجنوب شرق آسيا.
وقد قدم ممثل الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب مداخلة:
-  شكر فيها بيت العامل الايراني على الاستضافة.
-  و أكد على أهمية قطاع الطاقة في العالم اليوم.
-  و شدد على أهمية سيادة الدولة و حقوق الانسان من اجل امتلاك الطاقة.
- كما دعا الى تضامن عمالي و نقابي من أجل توجيه جزء من عائدات الطاقة نحو المشروعات المنتجة المولدة للعمالة والتي تحقق عدالة اجتماعية و حياة كريمة.
- رفض و استنكار التدخلات الخارجية في شؤون دولنا.
- ضرورة الوقوف في وجه محاولات عسكرة العالم من أجل الحصول على الطاقة.
- رفض محاولات تغيير الأنظمة بقوة السلاح و العبث بالاستقرار الوطني.
- التأكيد على حق الشعوب باختيار أنظمتها وقيادتها بالطرق الديموقراطية.
- استعداد اتحادنا "الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب" و حرصه على تعزيز التعاون مع كافة النقابات العمالية من أجل مصالح عمالنا و تحقيق الأمن و السلم لشعوب منطقتنا و لكل شعوب العالم.
وقد صدر عن المؤتمر بعض القرارات منها:
1- الطاقة لها دور محوري بحياة الانسان لذلك يجب أن يكون لها صفة عامة و تكون لجميع الناس.
2- يجب أن يتم عزل ايدي الإمبرياليةعن جميع موارد الطاقة ليتمكن العالم من تحقيق الوقود المناسب بأقل سعر ممكن.
3- إدانة العقوبات المفروضة على إيران من قبل الاتحاد الاوربي وتجميد ممتلكات المصرف المركزي الايراني ، حيثُ أن هذه الممارسات ليست إلا وسيلة من أجل فرض هيمنة الدول العظمى ضد الأمم الأخرى.
4- إن الأمن و الأمان في العالم لن يتحقق إلا بخروج القوى الامبريالية من مناطق انتاج النفط وإعطاء العهد بعدم التدخل بمراكزانتاج الطاقة.
5- إن أمريكا و حليفتها اسرائيل و الاتحاد الأوربي هم سبب الخصومات الجغرافية و السياسية في المناطق التي يتوزع فيها الغاز الطبيعي و ذلك من أجل:تقليل اعتماد الاتحاد الأوربي على الغاز الطبيعي الروسي و استبعاد ايران كمزود غاز محتمل للبلدان الأوربية.
6- ان حقوق منظمات العمالية و الاتحادات النقابية وجميع العمال في مراكز الانتاج و العمل في عهد الطاقة يجب أن يكون بالتوافق مع الاتفاقيات الدولية و مراقبة حقوقهم.
7- ان الوضع المتفجر في الشرق الأوسط و التدخل المسلح المستمر في سوريا له علاقة في الخصومات الامبريالية من أجل "طرق الطاقة" و استراتيجية الولايات المتحدة الأمريكية طويلة الأمد من أجل "شرق أوسط جديد".
8- نؤكد على دعم الشعب الفلسطيني و الشعب السوري و اللبناني و الشعب العربي في ليبيا و العراق الذين عانوا من جميع نتائج التدخلات الامبريالية من قبل الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الاوربي و الناتو و ندين التدخل الخارجي .
9- ندين الحصار على إيران و التهديدات المطروحة من قبل الولايات المتحدة الأمريكية و الناتو و الاتحاد الأوربي و اسرائيل و نطالب بالوقوف الفوري للعقوبات.
10- نؤكد على دعم قرارات المؤتمر النقابي العالمي السادس عشر(أثينا-اليونان ابريل 2011) الذي يؤكد بدوره على أن: القطاعات الاستراتيجية للاقتصاد مثل الطاقة و الاتصالات و الصحة و التعليم و النقل....الخ يجب أن تنتمي للدولة و ليس الى الشركات الخاصة والأفراد وأن تعمل حسب احتياجات الشعب.
في مجال تعزيز العلاقات مع الجهات ذات العلاقة:
- متابعة تنفيذ قرارات القمم الاقتصادية و الاجتماعية.
- تعزيز المشاركة في القمم و المجالس الاقتصادية والاجتماعية العربية و العالمية، و هذا ما تم و سبق من خلال المشاركات المذكورة سابقاً.
- تعزيز المشاركة في الندوات و المؤتمرات المتعلقة بالقضايا الاقتصادية و الاجتماعية التي تعقدها منظمتي العمل العربية و الدولية و الاتحادات النقابية العالمية.
- المشاركة في المنتديات ذات العلاقة بالشأن الاقتصادي والاجتماعي و منها بشكل خاص الملتقى الدولي حول العولمة الاقتصادية و نقابات العمال.
- العمل من أجل خلق تعاون ثنائي مع المنظمات الاقتصادية العربية و الدولية و منها بشكل خاص صندوق النقد العربي و صندوق النقد الدولي و البنك الدولي و المنظمات العربية و الدولية المعنية بالتدريب و التشغيل.
وقد تم ذكر ذلك من خلال المشاركات التي قام بها الاتحاد فيما سبق ذكره.


الامانـة العامـة للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب


 
  • تعليقات
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: "الحلقة السادسة"من أوراق المجلس المركزى للإتحاد الدولى لنقابات العمال العرب حول نشاط الأمــانة العامــة في مجال الشؤون الاقتصادية و الاجتماعية لعام 2012.. Rating: 5 Reviewed By: admin.gfiw
إلى الأعلى