مقالات العام

"الحلقة الثالثة"من أوراق المجلس المركزى للإتحاد الدولى لنقابات العمال العرب حول تقرير الامانة العامة عن وضع الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق






وكالة أنباء العمال العرب: اختتم المجلس المركزي للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب اجتماعات دورته العادية الرابعة التي انعقدت في القاهرة خلال يومي 27- 28 شباط / فبراير 2013 ، ومن هذا المنطلق تقدم وكالة أنباء العمال العرب فى حلقات متتالية إبرز الاوراق التى كانت ضمن ملفات

النقاش فى هذا اللقاء التاريخى وهى الاوراق التى قدمتها الامانة العامة وتحتوى على ملفات نقابية وسياسية وإقتصادية وتنظيمية وغيرها لنطرحها على الراى العام وكانت الحلقة الاولى حول مذكرة الامانة العامة حـول المستجدات السياسية في الوطن العربي و الحلقة الثانية حول تقرير حول العلاقة مع منظمة العمل الدولية واليوم نقدم الحلقة الثالثة حول تقرير الامانة العامة حـول وضع الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق:

"معلوم لدى الجميع ان الامانة العامة للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب عملت ومنذ احتلال العراق وتشتت الحركة النقابية فيها الى اعادة تنظيمها وتوحيدها وقد اخذ الموضوع جهوداً كبيرة ووقتاً ومساعي تكللت بتشكيل هيئة قيادية تعمل على الوصول الى قيام الاتحاد العام لنقابات عمال العراق وذلك بتوحيد الاطراف الرئيسية الثلاث التي كانت الابرز على الساحة العراقية واعلن عن الاتفاق على تشكيل الهيئة القيادية ووضعت لها مهام للالتزام بها في مرحلة التكوين وهي :
·  توحيد الهيئات الادارية للنقابات العامة واللجان النقابية والاتحادات المحلية في المحافظات في مدة اقصاها ثلاثة اشهر من تاريخه .
" تاريخ توقيع الاتفاق 20/9/2005 " .
·       اجراء مسح ميداني للمنظمات النقابية على ارض الواقع لتحقيق توحيدها.
·  تمثل الهيئة القيادية الاتحاد العام لعمال العراق داخل العراق كلجان التفتيش والخدمات الصناعية ووفود التفاوض مع الجهات الحكومية وغير الحكومية اعتباراً من توقيع الاتفاق .
·  الهيئة القيادية هي الممثل الشرعي للاتحاد على مستوى المنظمات العربية كالاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب والمنظمات والاتحادات المهنية العربية ومنظمتي العمل العربية والدولية والمنظمات النقابية العربية والدولية.
·  هذه الهيئة القيادية للاتحاد العام لعمال العراق تقود العمل النقابي ريثما تسمح ظروف العراق بإجراء انتخابات نقابية عامة.
·  تقوم الامانة العامة للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب بعرض التشكيل الموحد للاتحاد العام لعمال العراق على المجلس المركزي لاخذ القرار باستئناف عضوية الاتحاد العام لعمال العراق.
" وكانت الامانة العامة قد جمدت عضوية الاطراف الثلاثة لمحاولة الضغط عليهم من اجل الجلوس والتحاور وتحقيق التوحيد" .
·  يؤكد المجتمعون " الاطرف الثلاثة" على استقلالية الحركة النقابية العراقية والعمل على النأي بها عن هيمنة الاحزاب السياسية واحتواء الحكومات وعدم السماح بتدخل اية جهة في الشأن النقابي بما يحقق فاعليتها ويعزز دورها الهام في خدمة العمال والوطن دون اقصاء لاي طرف او نقابي بسبب انتماءاته السياسية السابقة.
·  تقوم الهيئة القيادية وبإشراف الامانة العامة للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب وبدعم فني ومادي من منظمة العمل الدولية بوضع مسودة النظام الاساسي للاتحاد والتي ينبغي ان تكون منسجمة مع معايير العمل العربية والدولية على ان يتم اعتمادها من الهيئة القيادية للاتحاد الموحد مبدئياً الى حين انعقاد مؤتمر الاتحاد لاقرارها بصيغتها النهائية.
·  تؤول ممتلكات الاتحادات الثلاث الموحدة في الاتحاد العام لعمال العراق المنقولة وغير المنقولة بما فيها الحسابات في المصارف ووسائط النقل والمطبعة واية ممتلكات اخرى الى الاتحاد المشكل وتتم ادارتها من قبل الهيئة القيادية .
·  يؤكد المجتمعون رفضهم المطلق للامر الديواني رقم /8750/ الصادر في 8/8/2005 الذي يتضمن التدخل السافر في شؤون المنظمات النقابية والاتحادات النقابية العمالية ووضع اليد على اموالها وتهديد استمراريتها.
·  يدعو المجتمعون منظمتي العمل العربية والدولية والمنظمات النقابية الوطنية العربية والدولية الى تقديم كافة اشكال التضامن والدعم المادي والمعنوي للحركة النقابية العراقية لتحقيق اهدافها المنشودة.
·  يكون الانضمام لهذه المبادرة مفتوحاً للمنظمات النقابية العمالية الاخرى الراغبة بذلك والتي تلتزم بما جاء فيها من بنود وذلك خلال شهر من توقيع هذا الاتفاق .
·  في حالة الاختلاف في تفسير مواد الاتفاق وحيثياته تكون الامانة العامة للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب المرجع في هذا التفسير.
·       يتم تقييم ما نفذ من هذا الاتفاق في مدة اقصاها شهرين من تاريخ توقيعه.
وقد وقعت الاطراف الثلاثة على الاتفاق واعلنت التزامها بالقواعد والاسس التالية التي وردت في مقدمته :
1-    رفض الاحتلال بكل اشكاله وتوابعه .
2-    التمسك باستقلال العراق ووحدة اراضيه وشعبه وانتمائه العربي.
3-    استقلالية ووحدة الحركة النقابية العراقية وديمقراطيتها.
4- اعادة بناء الحركة النقابية العمالية العراقية على اسس وطنية بعيدة عن التأثير الحزبي والطائفي والعرقي والفئوي.
5-    الالتزام بمصالح العمال والدفاع عن حقوقهم.
6-    اجراء انتخابات عامة عندما تسمح الظروف بذلك بشكل ديمقراطي مستقل.
وعليه وبسبب ظروف الاحتلال وتخريب المؤسسات وانعدام الامن فقد تحولت الهيئة القيادية الى مكتب تنفيذي ولم تجر الانتخابات العامة حتى العام 2012 الذي برز فيه تكوين هيكلين بنفس الاسم كل منهما يرى انه هو الاتحاد الممثل لعمال العراق .
اعضاء الهيئة القيادية المشكلة بتاريخ 20/9/2005 :
1- راسم حسين العوادي           رئيساً
2- جبار طارش فارس            نائباً للرئيس
3- خليل المشهداني                نائباً للرئيس
وعضوية كل من :
1-    هادي علي لفته
2-    مهدي حسيب علي
3-    اسماعيل خليل علي
4-    علي رحيم علي
5-    محسن عفريت
6-    محل الدليمي
7-    عبد محمد صخي
8-    سلمان محمود حمادي
9-    مجيد صاحب كريم
10-        خالد حسين كاطع
11-        كريم عبدالله حمزة
12-        جاسب عودة حسن
-  عرضت الامانة العامة اتفاق التوحيد المشار اليه بموجب مذكرة الى دورة المجلس المركزي العادية الثالثة المنعقدة في الكويت خلال يومي 20-21/12/2005 حيث تم اصدار القرار رقم /6/ والمتضمن في فقرته الثانية مايلي :
" استئناف عضوية الاتحاد العام لعمال العراق كعضو اصيل في الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب والعمل على تدعيم دوره في توحيد الحركة النقابية وخدمة قضايا عمال العراق " .
-  في السنوات اللاحقة لم يستطع الاخ/ راسم العوادي الاستمرار في قيادة الاتحاد ولم يمارس مهامه ونشاطه واوكلت قيادة الاتحاد الى الاخ/ جبار طارش كرئيس للاتحاد وتعاملت الامانة العامة وفق قرار المجلس المركزي المشار اليه مع الاتحاد بعد ان اصبح اسمه " الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق " وكان الهدف من المحافظة على الاسم السابق للاتحاد ان يتم الافراج عن اموال الاتحاد وممتلكاته المجمدة بقرار من الحكومة ، ومنذ عام 2008 والاتحاد يحاول اجراء انتخاباته وقد وضع اكثر من توقيت لذلك دون التمكن من تحقيق الهدف .
-  في بداية عام 2011 جرت محاولة لاجراء هذه الانتخابات وتمت فعلاً في نقابتين اثنتين فقط واوقف هذا الاجراء بسبب الاعتراضات الواسعة التي رافقت هذه الانتخابات في اللجان النقابية وفي النقابة العامة ، لقد كان اعتراض قيادة الاتحاد على تشكيل اللجنة الحكومية المشرفة على الانتخابات قوياً وساعدت الامانة العامة للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب الاتحاد وساندت موقفه المشروع وخاطبت الجهات الوصائية اكثر من مرة في حق النقابات في الاشراف على انتخاباتها وقيادة العملية الانتخابية دون وصاية من اية جهة كانت.
-  على هامش اعمال مؤتمر العمل العربي في دورته الثامنة والثلاثين المنعقدة ( في القاهرة مايو / آيار 2011) التقينا مع معالي السيد/ نصار الربيعي وزير العمل بجمهورية العراق وبحثنا معه موضوع الانتخابات واكدنا على حق النقابات في الاشراف الكامل على انتخاباتها ، حيث كان السيد/ الوزير قد سمى ممثل التنظيم النقابي الى المؤتمر خلافاً لاقتراح الاتحاد وتم تصويب الامر من قبله وادخل اسم الاخ/ جبار طارش الى الوفد ولمسنا من السيد/ الوزير تفهماً ووعداً بأن يعطي الاتحاد حق الاشراف الكامل على الانتخابات واعادة النظر في انتخابات النقابتين المشار اليهما واللتين تم الاعتراض عليهما، وايضاً الغاء كتابيه المتضمنين سحب الثقة من المكتب التنفيذي للاتحاد العام لنقابات عمال العراق وعدم التعامل مع الاخ/ جبار طارش كرئيس للاتحاد .
وتم توجيه رسالة الى السيد/ وزير العمل هذا نصها:
معالي الاستاذ/ نصار الربيعي
  وزير العمل والشؤون الاجتماعية بجمهورية العراق
    رئيس اللجنة الوزارية العليا لتنفيذ القرار رقم /3/ لسنة 2004

    تتوجه اليكم الامانة العامة للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب بالتحية والتقدير وهي اذ تثمن دعمكم ومساندتكم للاتحاد العام لنقابات العمال في العراق في جهوده للدفاع عن مصالح وحقوق عمال العراق تود ان تشير الى اللقاء الذي تم معكم على هامش اعمال مؤتمر العمل العربي في دورته الثامنة والثلاثين الذي عقد في القاهرة (مايو / آيار 2011) وان تذكركم بوعدكم بإلغاء الكتابين (ج/ق/3/96) المؤرخ في 27/4/2011 و ( ق/2/3/35) المؤرخ في 2/5/2011 حول سحب الثقة من المكتب التنفيذي للاتحاد العام لنقابات العمال في العراق وعدم التعامل مع الاخ/ جبار طارش رئيس الاتحاد وذلك ليتمكن الاتحاد من السير بمهامه واجراء انتخاباته في الوقت المحدد.

                          شاكرين لكم تعاونكـم
                   وتفضلوا بقبول فائق التقدير والاحترام

واستناداً الى شكاوى وردتنا من الاتحاد حول فرض اسماء في مناطق مختلفة وتسميتها بلجان نقابية ، وايضاً فيما يتعلق بتشكيل اللجنة الوزارية المشرفة على الانتخابات قمنا بتوجيه الكتاب التالي الى معالي السيد/ دخيل قاسم حسون وزير الدولة لشؤون المجتمع المدني هذا نصها :
     
        معالي السيد/ دخيل قاسم حسون
                وزير الدولة لشؤون المجتمع المدني
                              بغداد – الجمهورية العراقية

  تهديكم الامانة العامة للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب اطيب تحياتها وتمنياتها لكم ولوزارتكم الموقرة بدوام التوفيق والنجاح.
        وتشير الى القرار الصادر بوضع آلية تنفيذ الانتخابات العمالية والنقابية للاتحاد العام لنقابات العمال في العراق العضو الفاعل في الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب والنقابات التابعة له .
وتود ان تنهي الى معاليكم مايلي :
#    ان فرض اسماء من مناطق مختلفة وتسميتها بلجان نقابية في مناطق بغداد يعد خرقا قانونيا وانتهاكا صريحا للحقوق والحريات النقابية ومخالفة واضحة لالتزام العراق بالاتفاقيات والمعايير الدولية الموقعة من طرف حكومة بلادكم منذ سنوات عديدة مضت .
#    ان اضافة أي لجان نقابية جديدة دون التشاور مع النقابات العامة وقيادة الاتحاد العام تعد هي الاخرى تدخلا غير مقبول نأمل ان لايتم اعتماده ، لانه سوف يعطي صورة غير نقية على سير العملية الانتخابية .
#    ينبغي الا تحرم النقابات العامة من المساهمة في الاشراف على انتخاباتها لان هذا الحق ينبغي ان يكون لها وحدها بموجب المعايير الدولية.
#    ان مهمة أي لجنة مشرفة تشكل من معاليكم او من اللجنة الوزارية العليا يجب ان تقتصر على الاشراف والمتابعة وايقاف أي خلل يتم في تنفيذ العملية الانتخابية او تجاوز للنظم المعمول بها والتشريعات النافذة .
      وان أي تدخل خلاف ذلك او توجيه يصدر عن اللجنة العامة او لجانها الفرعية سوف يعد تدخلا في الشأن النقابي وهو مايعد مرفوضا بمعايير العمل النقابي التي لانشك انكم تعملون من اجل ترسيخها في العراق الجديد .

 ان الامانة العامة للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب وهي تتابع عن كثب وبإهتمام كبير سير العملية الانتخابية القادمة للاتحاد العام لنقابات العمال في العراق ، وهو الاتحاد العريق الذي يحمل تاريخا مشرفا وطنيا وقوميا ودوليا ، يهمها ان تؤكد لمعاليكم مايلي:
#    حق اللجان النقابية والنقابات العامة واتحادات المحافظات والمكتب التنفيذي في الاتحاد العام بإجراء انتخاباتها بإشرافها المباشر والاختيار الحر لقياداتها دون اقصاء او تهميش لاي طرف ، والابتعاد عن المحاصصة الطائفية او الحزبية ودون تدخل أي تيار سياسي .
#    صون وحدة الحركة النقابية العمالية العراقية لاسيما وان الامانة العامة عملت بجهد ولازالت تعمل من اجل تعزيز وحدة كل عمال العراق على كل العراق الجديد .
#    تثق في تفهمكم للتطورات التي تشهدها الحركة النقابية العمالية سواء في العراق او في المنطقة والعالم وان الحق في التنظيم والتعبير هي من الحقوق المشروعة التي كفلتها كل المواثيق والاعراف الدولية.
#    احترام الاتفاقيات الدولية لاسيما الاتفاقيتين 87 ، 98 الصادرتين عن منظمة العمل الدولية والتي سبق لحكومة بلادكم المصادقة عليهما والالتزام بهما.
        ان الامانة العامة للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب تؤكد حرصها على التعاون معكم في معالجة أي خلل في هذه المسألة ايمانا منها برسالة العراق الجديد والاهداف التي تناضلون من اجلها دون الحاجة الى اللجوء الى المنظمات الدولية الاخرى او تقديم الشكاوي امام هذه المنظمات.
        نأمل لكم يامعالي الوزير كل التوفيق والنجاح ونأمل للعراق الحبيب الامن والاستقرار والتقدم والرخاء والازدهار .
                         وتقبلوا فائق التقدير والاحترام

كما خاطبنا دولة الاستاذ / نوري المالكي – رئيس مجلس الوزراء بجمهورية العراق حول الاجراءات المتخذة من قبل وزارة الدولة لشؤون المجتمع المدني الواردة اعلاه، نأمل منه التدخل لمعالجة الموضوع هذا نصها :

دولة الاستاذ / نوري المالكي
رئيس مجلس الوزراء
جمهورية العراق

   تهديكم الامانة العامة للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب اطيب تحياتها وتمنياتها لكم بدوام التوفيق والسداد .
   وتشير الى الاجراءات المتخذة مؤخرا من قبل وزارة الدولة لشؤون المجتمع المدني بحكومتكم الموقرة ، بحق الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق .
   وتود ان تؤكد لكم ان اية اجراءات تتم دون ارادة العمال وقيادتهم المعترف بها من قبلهم وطنيا والمعترف بها عربيا ودوليا سوف تكون من باب التدخل المرفوض وفقا للاعراف الدولية وانتهاكا صارخا للحقوق والحريات النقابية .
   وبالتالي فإن كل الاجراءات التي تمت من تشكيل لجنة تحضيرية من جانب اللجنة الوزارية للاشراف على الانتخابات العمالية ، ومنع قيادة الاتحاد من دخول المقر واستخدامه وحظر التعامل مع  الاخ/ جبار طارش فارس رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق وكالة واعتباره ( منتحل صفة ) ، واصدار بطاقات عضوية وتشكيل لجان نقابية جديدة مخالفة للتشريعات النافذة .
   ان كل تلك الاجراءات تعتبر باطلة ولا اساس قانوني لها .. وانما هي انتهاك لاتفاقيات ومعايير العمل الدولية . وهي الاجراءات التي نرى انها سوف تسيء بسمعة العراق في المحافل الدولية ولدى المنظمات العربية والدولية ، لاسيما ونحن مقبلون على مؤتمر العمل العربي في آيار المقبل ومؤتمر العمل الدولي في الشهر الذي يليه .
   عليه ، فإن الامانة العامة للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب تأمل تدخلكم العاجل لمعالجة هذا الامر بحكمتكم المعهودة وصونا للحقوق والحريات النقابية وحفاظا على حقوق العمال في الانتخاب الحر النزيه دون تدخل أي طرف بما يعطي الصورة المطلوبة لوجه العراق الجديد، وحتى تصان التشريعات النافذة وتحترم الاتفاقيات الدولية التي لانشك في التزام حكومتكم الموقرة بكل مضامينها .

          وتقبلوا دولة رئيس مجلس الوزراء فائق التقدير والاحترام

لقد اصبح بين يدي الامانة العامة ملفاً كبيراً حول الاعتراضات التي تمت حول الانتخابات لايتسع التقرير لذكرها الا انه ومع بداية عام 2012 وضع موضوع الانتخابات على نار حامية وبشكل جدي وبدأ الخلاف بين " الفرقاء" حولها لجهة تحديد موعدها وعدم التدخل في شؤونها فريق يرى ان تجري بتاريخ 1/6/2012 وفريق اخر يرى التريث للاتفاق على المسائل المختلف عليها.
ونستطيع ان نوجز ابرز المسائل المختلف عليها بين الفريقين:
1-    اللجنة الوزارية المشرفة على الانتخابات وصلاحياتها.
2- موضوع تنفيذ قرار مجلس الحكم رقم (3) لعام 2004 المتعلق بالاجتثاث ولاحقاً القرار المتعلق بقانون المسائلة والعدالة واللذين بموجبهما يتم اقصاء بعض النقابيين ومنعهم من دخول الانتخابات .
3-    احداث اللجان النقابية من قبل فريق يرى الفريق الاخر انها وهمية وغير موجودة على ارض الواقع .
-  بتاريخ 23/5/2012 زار الامانة العامة وفد من قيادات الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق مؤلف من عشرة قادة نقابيين " 6 اعضاء مكتب تنفيذي+ 4 رؤساء نقابات عامة " طرحوا خلال اللقاء المسائل الخلافية مع الفريق الاخر " الاخ/ جبار طارش " .
وللدقة والمسؤولية نورد ادناه محضر الاجتماع كاملاً وموقف الامانة العامة :
محضر لقاء

زار الأمانة العامة بتاريخ 23/5/2012 وفد من القيادات النقابية في الاتحاد العام لنقابات  عمال العراق مؤلف من الأخوة:
1- علي رحيم علي                        
2- هاشم جونة عبد                          
3- هادي على لفتة                         
4- اسماعيل خليل علي               
5- رحيم نهاية
6-  عدي رشيد ابراهيم
7-  كريم لفته
8- جاسب عودة حسن
9- عدنان الصغار
10-      جبار هلال علوان                  
التقى الوفد بالأخوة رجب معتوق الأمين العام وطعمة الجوابرة ومحمد بدران عضوي الأمانة العامة حيث تحدث المجتمعون شارحين أوجه الخلاف مع الأخ/ جبار طارش وبعض الأخوة أعضاء المكتب التنفيذي والملخصة بالتالي:
1- الاعتراض على تشكيل اللجنة التحضيرية للانتخابات والمشكلة من قبل السيد وزير العمل وبرئاسته، وتحييد المكتب التنفيذي عن المشاركة بها.
2- رفض إجراء الانتخابات بتاريخ 1/6/2012 أي بعد أقل من عشرة أيام من تاريخ هذا الاجتماع لعدم توفر الشروط اللازمة من حيث وجود خلاف بين أعضاء المكتب التنفيذي يجب حله قبل الدخول بالانتخابات وأيضاً من حيث عدم الموافقة على اللجنة التحضيرية المكلفة بالإشراف على الانتخابات.
3- عدم الاعتراف بنتائج الانتخابات التي جرت في نقابتي " البناء والميكانيك" التي جرت قبل أكثر من عام وذلك بعد أن تم إيقاف العملية الانتخابية برمتها.
4- تحدث المجتمعون حول وجود تزوير في إحداث اللجان النقابية حيث تم إحداث لجان متعددة دون أن يكون لها وجود على أرض الواقع ومن أشخاص لا يمكن تسميتهم بعمّال يدينون بالولاء لطرف دون آخر.
5- أبدى المجتمعون تحفظهم على تدخل بعض الأحزاب السياسية في عمل الاتحاد وتأثيرهم في قرارات المكتب التنفيذي.
#  من جانبه تحدث الأخ/ الأمين العام مبدياً ملاحظاته حول ما طرح من الأخوة المجتمعين  مبيناً وجهة نظر الاتحاد وفق التالي:
1- التأكيد على وحدة اتحاد عمال العراق والدعوة إلى حل المشاكل المطروحة بالحوار والتوافق.
2- التنبيه إلى أن اتحاد العمال مستهدف بالاحتواء كونه قوة اجتماعية كبيرة ومؤثرة.
3- التأكيد على أن المشكلة داخلية ولا يمكن التعويل على الخارج إلا بدعم معنوي قليل التأثير في حل هذه المشكلة.
4- الدعوة إلى إيجاد صيغة لوجود اتحاد عمال كردستان داخل الاتحاد ولو بنظام فيدرالي وليس مفيداً أن يكون التنظيم النقابي مبنى على لون واحد.
5- أعاد الأخ الأمين العام شرح حيثيات اللقاء مع وزير العمل العراقي على هامش الدورة / 38 / لمؤتمر العمل العربي وعرض إلى الشكاوي التي قدمها اتحادنا إلى منظمتي العمل العربية والدولية.
6- في نهاية اللقاء تم التوافق على توجيه رسائل إلى كل من :
-         فخامة رئيس الجمهورية العراقية
-         دولة رئيس مجلس النواب
-         دولة رئيس مجلس الوزراء
-         معالي وزير العمل والشؤون الاجتماعية
وذلك من أجل بذل الجهود للمحافظة على وحدة اتحاد عمال العراق وتلافي أسباب الخلاف الحاصل لا سيما الابتعاد عن إجراء الانتخابات النقابية بتاريخ 1/ 6 / 2012.

انتهى اللقاء عند الساعة الثالثة ظهراً.

-  نتيجة لهذه الاعتراضات ورغبة من الامانة العامة بالبقاء على الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق موحداً والتحرك من اجل معالجة الموضوع وجهت رسائل الى كل من :
- معالي السيد/ نصار الربيعي وزير العمل والشؤون الاجتماعية.
- دولة السيد/ نوري المالكي – رئيس وزراء جمهورية العراق .
- دولة السيد/ اسامة النجيفي – رئيس مجلس النواب بجمهورية العراق.
- فخامة الرئيس / جلال طالباني – رئيس جمهورية العراق .
شرحت فيها ماوردنا من اعتراضات وحذرت من ان اجراءها بتاريخ 1/6/2012 سوف يؤدي الى خلاف بين اعضاء قيادة الاتحاد الامر الذي تتوخى الابتعاد عنه .
              
                 معالي السيد/ نصار الربيعي
                          وزير العمل بجمهورية العراق

       تهديكم الامانة العامة للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب اطيب تحياتها وتمنياتها لكم ولوزارتكم الموقرة بدوام التوفيق والنجاح.
       وتشير الى كتابها تحت رقم (199) بتاريخ 14/4/2011 وتذكركم بما تم التفاهم عليه مع معاليكم اثناء اللقاء بكم على هامش الدورة (38) لمؤتمر العمل العربي 2011 .
       ولما لقيناه من معاليكم من تفهم وتجاوب لمعالجة الخلل الحاصل في عملية اعادة بناء النقابات والانتخابات المزمع اجراؤها للاتحاد العام لنقابات العمال في العراق .
       والى حرص الامانة العامة للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب على الحركة النقابية في العراق من التشظي والانقسامات وحتى تسهم هذه  الحركة في الجهود القائمة لاعادة بناء العراق وتعزيز اللحمة الوطنية بين كافة مكوناته وتحقيق وحدته الوطنية الشاملة ارضاً وشعباً تود ان تنهي الى معاليكم مايلي :
#   ان فرض اسماء من مناطق مختلفة وتسميتها بلجان نقابية في مناطق بغداد يعد خرقا قانونيا وانتهاكا صريحا للحقوق والحريات النقابية ومخالفة واضحة لالتزام العراق بالاتفاقيات والمعايير الدولية الموقعة من طرف حكومة بلادكم منذ سنوات عديدة مضت .
#   ان اضافة أي لجان نقابية جديدة دون التشاور مع النقابات العامة وقيادة الاتحاد العام تعد هي الاخرى تدخلا غير مقبول نأمل ان لايتم اعتماده ، لانه سوف يعطي صورة غير نقية على سير العملية الانتخابية .
#   ينبغي الا تحرم النقابات العامة من المساهمة في الاشراف على انتخاباتها لان هذا الحق ينبغي ان يكون لها وحدها بموجب المعايير الدولية.
#   ان مهمة أي لجنة مشرفة تشكل من معاليكم او من اللجنة الوزارية العليا يجب ان تقتصر على الاشراف والمتابعة وايقاف أي خلل يتم في تنفيذ العملية الانتخابية او تجاوز للنظم المعمول بها والتشريعات النافذة .
     وان أي تدخل خلاف ذلك او توجيه يصدر عن اللجنة العامة او لجانها الفرعية سوف يعد تدخلا في الشأن النقابي وهو مايعد مرفوضا بمعايير العمل النقابي التي لانشك انكم تعملون من اجل ترسيخها في العراق الجديد .
       ان الامانة العامة للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب وهي تتابع عن كثب وبإهتمام كبير سير العملية الانتخابية القادمة للاتحاد العام لنقابات العمال في العراق ، وهو الاتحاد العريق الذي يحمل تاريخا مشرفا وطنيا وقوميا ودوليا ، يهمها ان تؤكد لمعاليكم مايلي:
#   حق اللجان النقابية والنقابات العامة واتحادات المحافظات والمكتب التنفيذي في الاتحاد العام بإجراء انتخاباتها بإشرافها المباشر والاختيار الحر لقياداتها دون اقصاء او تهميش لاي طرف ، والابتعاد عن المحاصصة الطائفية او الحزبية ودون تدخل أي تيار سياسي .
#   صون وحدة الحركة النقابية العمالية العراقية لاسيما وان الامانة العامة عملت بجهد ولازالت تعمل من اجل تعزيز وحدة كل عمال العراق على كل العراق الجديد .
#   تثق في تفهمكم للتطورات التي تشهدها الحركة النقابية العمالية سواء في العراق او في المنطقة والعالم وان الحق في التنظيم والتعبير هي من الحقوق المشروعة التي كفلتها كل المواثيق والاعراف الدولية.
#   احترام الاتفاقيات الدولية لاسيما الاتفاقيتين 87 ، 98 الصادرتين عن منظمة العمل الدولية والتي سبق لحكومة بلادكم المصادقة عليها والالتزام بها.
       ان الامانة العامة للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب تؤكد حرصها على التعاون معكم في معالجة أي خلل في هذه المسألة ايمانا منها برسالة العراق الجديد والاهداف التي تناضلون من اجلها دون الحاجة الى اللجوء الى المنظمات الدولية الاخرى او تقديم الشكاوي امام هذه المنظمات.
       ندعو لكم يامعالي الوزير بكل التوفيق والنجاح ونأمل للعراق الحبيب الامن والاستقرار والتقدم والرخاء والازدهار .
                         وتقبلوا فائق التقدير والاحترام
                          
            دولة السيد/ نوري المالكي
                    رئيس وزراء جمهورية العراق

تتقدم الامانة العامة للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب الى دولتكم بالتحية والتقدير مقرونة بكامل الاحترام لشخصكم الكريم ويسرها ان تعرض امامكم قضية هامة بالنسبة لاتحادنا وللحركة النقابية العربية ولعمال العراق الا وهي الوضع الحالي لاتحاد عمال العراق الذي يستعد لاجراء انتخاباته النقابية.
              من خلال حرصكم على استقلالية الحركة النقابية العراقية نود ان ننهي اليكم تحفظنا على تشكيل لجنة حكومية لادارة وقيادة الانتخابات النقابية وهو ما نراه ينتقص من استقلاليتها وفقاً لمعايير العمل العربية والدولية لهذا تقدمنا منكم راجين التدخل من اجل ايقاف عمل هذه اللجنة والتوجيه بتشكيل لجنة نقابية بتوافق اتحاد عمال العراق ونقاباته ، ونرى ان اجراء الانتخابات في بداية الشهر القادم "1/6/2012" وبهذه الطريقة سوف يؤدي الى خلاف بين اعضاء قيادة الاتحاد الامر الذي نتوخى الابتعاد عنه .
              ومن جهة اخرى دائماً نقول في الحركة النقابية العربية ان يكون القائد النقابي رسولاً لتنظيمه النقابي في حزبه وليس العكس ان يفرض آراء حزبه على قيادته النقابية .
              ومن هذا المنظور فإننا نأمل عدم تدخل الاحزاب والقوى السياسية في عمل الاتحاد وفي اختيار قياداته ليكون وعاءاً يجمع كل اطياف المجتمع.
              كما اننا لانرى ان اعمال قانون الاجتثاث في انتخابات الحركة النقابية بعد مضي عشر سنوات على حل الاتحاد السابق سوف يكون له تأثير ايجابي على استقرار العراق والدفع بكل مكوناته بما فيها العمل للمساهمة مع جهودكم في اعادة بناء العراق وتعزيز اللحمة الوطنية بين ابنائه وتحقيق الوحدة الوطنية الشاملة للعراق ارضاً وشعباً .
              أملنا كبير في دولتكم التدخل لتحقيق مصلحة الاتحاد في الاستقلالية وفي بقاءه موحداً بعيداً عن الانشقاقات التي تهدده الآن .
              تفضلوا – دولة الرئيس – بقبول فائق التقدير والاحترام وحمى الله العراق من كل مكروه .

              دولة السيد/ أسامة النجيفي
                    رئيس مجلس النواب بجمهورية العراق

تتقدم الامانة العامة للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب الى دولتكم بالتحية والتقدير مقرونة بكامل الاحترام لشخصكم الكريم ويسرها ان تعرض امامكم قضية هامة بالنسبة لاتحادنا وللحركة النقابية العربية ولعمال العراق الا وهي الوضع الحالي لاتحاد عمال العراق الذي يستعد لاجراء انتخاباته النقابية.
              من خلال حرصكم على استقلالية الحركة النقابية العراقية نود ان ننهي اليكم تحفظنا على تشكيل لجنة حكومية لادارة وقيادة الانتخابات النقابية وهو ما نراه ينتقص من استقلاليتها وفقاً لمعايير العمل العربية والدولية لهذا تقدمنا منكم راجين التدخل من اجل ايقاف عمل هذه اللجنة والتوجيه بتشكيل لجنة نقابية بتوافق اتحاد عمال العراق ونقاباته ، ونرى ان اجراء الانتخابات في بداية الشهر القادم "1/6/2012" وبهذه الطريقة سوف يؤدي الى خلاف بين اعضاء قيادة الاتحاد الامر الذي نتوخى الابتعاد عنه .
              ومن جهة اخرى دائماً نقول في الحركة النقابية العربية ان يكون القائد النقابي رسولاً لتنظيمه النقابي في حزبه وليس العكس ان يفرض آراء حزبه على قيادته النقابية .
              ومن هذا المنظور فإننا نأمل عدم تدخل الاحزاب والقوى السياسية في عمل الاتحاد وفي اختيار قياداته ليكون وعاءاً يجمع كل اطياف المجتمع.
              كما اننا لانرى ان اعمال قانون الاجتثاث في انتخابات الحركة النقابية بعد مضي عشر سنوات على حل الاتحاد السابق سوف يكون له تأثير ايجابي على استقرار العراق والدفع بكل مكوناته بما فيها العمل للمساهمة مع جهودكم في اعادة بناء العراق وتعزيز اللحمة الوطنية بين ابنائه وتحقيق الوحدة الوطنية الشاملة للعراق ارضاً وشعباً .
              أملنا كبير في دولتكم التدخل لتحقيق مصلحة الاتحاد في الاستقلالية وفي بقاءه موحداً بعيداً عن الانشقاقات التي تهدده الآن .
              تفضلوا – دولة الرئيس – بقبول فائق التقدير والاحترام وحمى الله العراق من كل مكروه .

              فخامة الرئيس جلال طالباني
                       رئيس جمهورية العـراق

                تتقدم الامانة العامة للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب الى فخامتكم بالتحية والتقدير مقرونة بكامل الاحترام لشخصكم الكريم ويسرها ان تعرض امامكم قضية هامة بالنسبة لاتحادنا وللحركة النقابية العربية ولعمال العراق الا وهي الوضع الحالي لاتحاد عمال العراق الذي يستعد لاجراء انتخاباته النقابية.
              سيادة الرئيس ،
              من خلال حرصكم على استقلالية الحركة النقابية العراقية نود ان ننهي اليكم تحفظنا على تشكيل لجنة حكومية لادارة وقيادة الانتخابات النقابية الامر الذي ينتقص من استقلاليتها وفقاً لمعايير العمل العربية والدولية لهذا تقدمنا منكم راجين التدخل من اجل ايقاف عمل هذه اللجنة والتوجيه بتشكيل لجنة نقابية بتوافق اتحاد عمال العراق ونقاباته ، ونرى ان اجراء الانتخابات في بداية الشهر القادم "1/6/2012" وبهذه الطريقة سوف يؤدي الى خلاف بين اعضاء قيادة الاتحاد الامر الذي نتوخى الابتعاد عنه .
              ومن جهة اخرى – سيادة الرئيس – دائماً نقول في الحركة النقابية العربية ان يكون القائد النقابي رسولاً لتنظيمه النقابي في حزبه وليس العكس ان يفرض آراء حزبه على قيادته النقابية .
              ومن هذا المنظور فإننا نأمل عدم تدخل الاحزاب والقوى السياسية في عمل الاتحاد وفي اختيار قياداته ليكون وعاءاً يجمع كل اطياف المجتمع.
              أملنا كبير في سيادتكم التدخل لتحقيق مصلحة الاتحاد في الاستقلالية وفي بقاءه موحداً بعيداً عن الانشقاقات التي تهدده الآن .
              تفضلوا – سيادة الرئيس – بقبول فائق التقدير والاحترام وحمى الله العراق من كل مكروه .

الا ان ذلك لم يمنع من قيام الانتخابات بعد اسبوع من هذه المراسلات 1/6/2012 من قبل طرف تمسك الطرف الاخر بالاعتراض عليها ولم يشارك فيها " لم تصل الامانة العامة اية وثائق عن هذه الانتخابات في حينه" رغم تأكيد هذا الطرف بإرسالها ، وفي كل الاحوال فقد تم عقد المؤتمر العام لهذا الفريق بتاريخ 24/7/2012 وتم انتخاب المجلس المركزي والمكتب التنفيذي من الاخوة :
1- قاسم حمد حمود         رئيساً
2- حسين موسى حسين     عضواًً
3- ستار دنبوس براك      عضواً
4- حسين جاسم محمد      عضواً
5- سعادة حميد عبره       عضواً
6- جبار طارش فارس     عضواً
7- رحيم محيس            عضواً
              وفي وقت لاحق تم اعفاء الاخ/ جبار طارش من عضوية المكتب التنفيذي واصبح رئيساً للنقابة العامة للميكانيك والمعدنية .
              وردت الى الامانة العامة احتجاجات من الفريق الاخر الذي رفض المشاركة في الانتخابات تتعلق بتدخلات اللجنة الوزارية العليا المشرفة على تنفيذ قرار مجلس الحكم رقم (3) بسنة 2004 التي يرأسها السيد/ نصار الربيعي وزير العمل واللجنة التحضيرية المشرفة على الانتخابات حيث تمت مخاطبة دولة السيد / نوري المالكي – رئيس وزراء جمهورية العراق آملة منه التوجيه للجنة الوزارية لعدم التدخل في الانتخابات النقابية التي ستجري اعتباراً من 23/9/2012 هذا نصها:

              دولة السيد/ نوري المالكي
                   رئيس الوزراء - جمهورية العـراق


              تتقدم اليكم الامانة العامة للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب بأحر التحيات واطيب التمنيات مقرونة بكامل الاحترام لشخصكم الكريم.
              وفي ضوء التدخلات التي جرت من قبل اللجنة الوزارية العليا المشرفة على تنفيذ قرار مجلس الحكم رقم /3/ لسنة 2004 التي يرأسها معالي الاستاذ / نصار الربيعي وزير العمل ولجنتها التحضيرية للانتخابات التي اشرفت على الانتخابات العمالية التي جرت مؤخراً في العراق.
              ولما كانت الامانة العامة استلمت العديد من الطعون التي تؤكد صورية تلك الانتخابات ومخالفتها للنظم والاعراف المتبعة ، وشكلت تدخلاً فظاً من قبل اللجنة المشار اليها في مسار العملية الانتخابية مخالفة بذلك :
-       قانون التنظيم النقابي للعمال رقم 52 لسنة 1987 .
-       النظام الداخلي الموحد للتنظيمات النقابية العمالية في العراق .
-  الضوابط التي اعتمدها مجلس الوزراء بجلسته المرقمة /13/ في 14/4/2009 والتي اوصت باستمرار الادارات القائمة للاتحادات والنقابات لحين اتمام الانتخابات وفق قوانينها النافذة ونظامها الداخلي وهو ما لم تعمل به اللجنة الوزارية ولجنتها التحضيرية.
عليه .. فإن  الامانة العامة للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب تأمل في دولتكم التوجيه للجنة الوزارية العليا بعدم التدخل وفرض اجندتها بما يسىء ويخالف المعايير العربية والدولية المعمول بها في هذا الصدد .
وبما ان الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق يخطط لاجراء انتخاباته من القاعدة الى القمة اعتباراً من يوم 23/9/2012 .
فإننا نؤكد على اهمية الحرص على الالتزام باحترام الحقوق والحريات النقابية والنظم المعمول بها محلياً واتفاقيات العمل العربية والدولية في هذا الصدد ، وترك المجال للعمال يختارون قيادتهم بإرادتهم الحرة دون تدخل من أي طرف سياسي ودون افصاء او تهميش لاحد.
اننا نتفق معكم دولة رئيس الوزراء بأن العراق اليوم في حاجة الى تضافر الجهود ونبذ الخلافات كيفما كانت من اجل المساهمة معاً في اعادة بناءه واعماره وعودته قوياً كما عهدناه دائماً اقليمياً ودولياً .

        وتفضلوا قبول فائق تقديرنا واحترامنــا
    
-  اجرى الطرف الاخر في الاتحاد انتخاباته النقابية بتاريخ 23/9/2012 وعقد مؤتمره العام بتاريخ 6/11/2012 وانتخب مكتبه التنفيذي المؤلف من الاخوة :
1- علي رحيم علي         رئيساً
2- هادي علي لفته         نائباً للرئيس
3- جاسب عودة حسن      الامين العام
4- هاشم جونه عبد         عضواً
5- اسماعيل خليل علي     عضواً
6- مهدي حسيب علي      عضواً
7- علياء حسين ماهود      عضواً
8- عدنان الصفار          عضواً
9- محسن عفريت          عضواً
              واستناداً الى الوثائق المرسلة الى الامانة العامة تم التعامل مع هذا الفريق في استمرارية عضوية الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق – عضواً في الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب وتمت دعوته لحضور اعمال المجلس المركزي في دورته الطارئة التي عقدت في القاهرة بتاريخ 28/11/2012 .
              وجاء الاحتجاج من الفريق الاخر على ذلك وقام وفد برئاسة الاخ/ قاسم حمود بزيارة الامانة العامة بتاريخ 2/2/2013 بحضور الاخوين : علي ياسين عضو المكتب التنفيذي بالاتحاد العمالي العام في لبنان واحمد حباب عضو المكتب التنفيذي بالاتحاد العام لنقابات عمال سورية شرح الوفد حيثيات انتخاباته وملابسات الخلاف مع الطرف الاخر وقدم وثائق عن انتخاباته في النقابات العامة وفي المؤتمر العام حتى انتخاب المجلس المركزي والمكتب التنفيذي حيث تبين الوثائق المقدمة اجراء الانتخابات بشكل فعلي مصدقة من القضاة المكلفين بمراقبتها " هذه الوثائق موجودة لدى الامانة العامة ".


تقرير عن زيارة وفد الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق (قاسم حمود)
السبت 2 شباط/ فبراير 2013

       قام وفد من الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق برئاسة الاخ/ قاسم حمود وعضوية كل من الاخ/ جبار طارش والاخ/ عبد محمد صخي والاخ/ ستار دنبوس والاخ/ عبد الحسين صاحب
       يرافقهم الاخ/ علي ياسين عضو المكتب التنفيذي للاتحاد العمالي العام في لبنان والاخ/ احمد حباب عضو المكتب التنفيذي للاتحاد العام لنقابات العمال في سورية بزيارة لمقر الامانة العامة اليوم السبت الثاني من شهر شباط / فبراير 2013 .
       وكان في استقبالهم الاخ/ رجب معتوق الامين العام ، والاخ/ طعمة الجوابرة الامين العام المساعد للعلاقات العربية .
       وبعد ان رحب الاخ/ الامين العام بالوفد الضيف الذي جاء لسورية ضمن زيارة تضامن مع عمال سورية والاتحاد العام والنقابات فيها .
       تحدث الاخ/ قاسم حمود رئيس الاتحاد شاكراً للامانة العامة اتاحة الفرصة لهذا اللقاء .. وشرح خلفيات الانتخابات الاخيرة لاتحاده.. وكيف تمت تلك الانتخابات من القاعدة للقمة .. مستفسراً عن اسباب تعامل الامانة العامة مع الاتحاد الاخر الذي يحمل نفس الاسم والذي يترأسه الاخ/ علي رحيم .. وادعى بأن الاخوة الذين اسسوا الاتحاد الاخر هم المنشقين .. واعرب عن ان اسباب قبولهم باشراف اللجنة الوزارية هو احترام للقانون العراقي .. ورفض ان يكون هناك اية خروقات للحقوق والحريات النقابية .. وقال ان الالتزام بقانون الاجتثاث هو احترام لقوانين البلد التي لايستطيع أي احد تجاوزها.
       وشرح الاخ/ الامين العام خلفية التعامل مع الاتحاد الاخر بقوله.. انه لم يردنا منكم ما يفيد اتمام الانتخابات .. واننا كنا منسجمين مع قراراتنا السابقة والتي انتم كنتم قد وافقتم عليها ومنها رفض اللجنة الوزارية ورفض قانون الاجتثاث ورفض الاقصاء لاي قائد نقابي .. واكد ان لدى الامانة العامة ملف يحوي العديد من الخروقات التي ارتكبت اثناء انتخاباتكم .. وبالتالي لم نستطع الا التعامل مع الاتحاد الاخر.. لانه قام بانتخاباته باستقلالية عن اللجنة الوزارية ورفض تدخل الحكومة واجرى انتخابات شفافة من القاعدة الى القمة .
       وحول الدعوة للمجلس المركزي .. قال الاخ/ الامين العام نحن لانستطيع دعوة اتحادين واحدهما لدينا عليه ملاحظات .
       وبعد نقاش طويل شارك فيه الجميع .. وتدخل فيه الاخ/ علي ياسين من الاتحاد العمالي العام في لبنان .. حيث جرى التمني على الامانة العامة الاهتمام بالموضوع وفق ما تراه يحقق التوافق بعد الاطلاع على وثائق الانتخابات المتعلقة ( بالطرفين ) .

       وانتهى الاجتماع على هذا الاتفاق .

       بتاريخ 9/2/2013 زار الامانة العامة وفد من الفريق الاخر برئاسة الاخ/ علي رحيم علي وقد تم البحث في موضوع الانتخابات ونتائجها وسير اعمالها واحقيتها في استمرار عضوية الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق في عضوية الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ومن جانبه اكد الاخ/ الامين العام على وحدة عمال العراق والتمني على الجميع للبحث في كيفية العودة عن هذا الانقسام وعن نية الامانة العامة تقديم تقرير حول الاتحاد الى المجلس المركزي في دورته الرابعة التي ستعقد خلال يومي 27-28/2/2013 .

       نأمل من الاخوة اعضاء المجلس المركزي النظر في الموضوع والتوجيه للامانة العامة بإجراء المقتضى .

الامانـة العامـة

للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب
  • تعليقات
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: "الحلقة الثالثة"من أوراق المجلس المركزى للإتحاد الدولى لنقابات العمال العرب حول تقرير الامانة العامة عن وضع الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق Rating: 5 Reviewed By: admin.gfiw
إلى الأعلى