مقالات العام

منظمة العمل الدولية:البطالة طويلة الأمد هي التحدي الجديد للعديد من البلدان لعام 2013

أشارت النسخة الجديدة من تقرير منظمة العمل الدولية بعنوان "المؤشرات الرئيسية لسوق العمل" إلى أن فترات بقاء العامل عاطلاً عن العمل آخذة بالازدياد في بعض الدول مقارنة بالوضع قبل الأزمة في عام 2008.ويقول إيكهارد إرنست رئيس وحدة اتجاهات الاستخدام في منظمة العمل الدولية: "تخفي العناوين الرئيسية عن انخفاض معدلات البطالة مؤخراً واقعاً مريراً يشير إلى ازدياد صعوبة حصول كثير من العاطلين عن عمل على وظيفة جديدة في غضون فترة معقولة من الوقت خلال ستة أشهر أو أقل".فعلى سبيل المثال، ازداد معدل البطالة طويلة الأمد في كل من إسبانيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة وصربيا وبلغاريا بنسبة 40 في المائة أو أكثر مقارنة بعام 2008.وتتضمن أحدث نسخة من تقرير "المؤشرات الرئيسية لسوق العمل" - وهو أداة مرجعية على الإنترنت - تقدم بيانات وتحليلاً عن سوق العمل في العالم معلومات عن ديناميات فقدان الوظائف وخلق فرص العمل في 70 اقتصاد متطور وناشئ.وتُظهر الأرقام الجديدة إمكانية وجود فروق جوهرية في اتجاهات سوق العمل حتى في البلدان التي تتقارب فيها معدلات البطالة. ففيما بلغ معدل البطالة بين عامي 1970 و2013 في كل من الولايات المتحدة وألمانيا 6.3 في المائة، كان متوسط فترة البطالة أقصر في أسواق عمل الولايات المتحدة. وبالمثل، يستغرق العاطل عن العمل في فرنسا زمناً أقل منه في ألمانيا لإيجاد عمل على الرغم من أن معدلات البطالة في الأولى أعلى منها في الثانية بنسبة 30 في المائة منذ عام 2001.أما في الدول النامية فالوضع مختلف. فالعامل ينتقل بصورة أسرع بين البطالة والعمل منه في الدول المتقدمة، بيد أن ذلك يعود إلى أن هذا الانتقال يجري غالباً نحو العمل غير المنظم. ففي المكسيك على سبيل المثال، كان عدد الداخلين والخارجين من سوق العمل بين عامي 2001 و2012 أعلى بنسبة 3.7 في المائة و69 في المائة على التوالي منه في الولايات المتحدة التي يُعتبر معدل دخول وخروج العمال من أسواق العمل فيها من بين الأعلى في الدول المتقدمة.وأوضح إرنست: "لا تعطي معدلات البطالة إلا صورة تقريبية عن أداء سوق العمل في البلاد. وتساعد بياناتنا البلدان في تعديل سياساتها لتلائم الفئات العمالية الأكثر تضرراً من ديناميات سوق العمل".ويتضمن التقرير بيانات عن معدلات البطالة تغطي حتى 40 عاماً (1968-2012) وذلك تبعاً للبلد. وهذه أول مرة تُجمع فيها مثل هذه الإحصائيات للحصول على صورة موحدة متسقة عن ديناميات سوق العمل في البلدان المتقدمة والنامية معاً...ترى الدول بغض النظر عن مستوى تقدمها أن المهارات والتعليم الكافيين هما اللذين يُحدثا فرقاً بين النمو الشامل والنمو الذي لا يشمل شرائح كبيرة من المجتمع.ويبين التقرير إن مستوى عدم تطابق المهارات (المهارات التي يملكها العمال مقارنة باحتياجات السوق) في البلدان النامية قد وصل إلى 17.1 في المائة في عام 2012. وقد كان أقل من ذلك بكثير خلال معظم فترات العقد المنصرم، لاسيما في البلدان المتقدمة.وارتفع معدل تولي أناس مناصب دون مهاراتهم في الدول المتقدمة من 8.5 في المائة في عام 2008 إلى 10.1 في المائة في عام 2010، وهذا يحدث على وجه الخصوص في صفوف المهاجرين، والشباب، وذوي الاحتياجات الخاصة. أما معدل تولي أناس مناصب تفوق مهاراتهم في الدول المتقدمة فقد تراجع من 31 في المائة في عام 2008 إلى 28.1 في المائة في عام 2010.كما يبين التقرير أن الإفراط في التعليم يميل إلى الازدياد بمرور الوقت. ويعود ذلك في جزء منه إلى ارتفاع مستويات التحصيل العلمي. كما يميل فرط التعليم إلى التسارع خلال الأزمات الاقتصادية عندما تشح فرص العمل وترتفع معدلات البطالة.وإضافة إلى العمل، يتضمن التقرير معلومات وتحليلاً عن الأجور، وإنتاجية العمل، والعمال الفقراء، وغيرها من قضايا سوق العمل.
 ويذكران إجمالي عدد العمال الفقراء في الدول النامية 822 مليون أي ما يعادل 30.6 في المائة من القوى العاملة .
  • تعليقات
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: منظمة العمل الدولية:البطالة طويلة الأمد هي التحدي الجديد للعديد من البلدان لعام 2013 Rating: 5 Reviewed By: admin.gfiw
إلى الأعلى