مقالات العام

عمال ميناء المعقل .. ظروف عمل قاسية وأجور بخسة

 المعقل هو واحد من اقدم موانئ البلاد، انشئ في منطقة شط العرب على الساحل العراقي المطل على الخليج العربي، يحتوي على 15 رصيفا، بمساحة 4000 متر للرصيف الواحد، تم تاسيسه في البداية كميناء عسكري تابع للقوات البريطانية، وتوقف نشاطه خلال فترة الحرب العراقية الايرانية، ورغم ان الحرب انتهت منذ نحو 25 عاما، الا ان الميناء ما زال يواجه الكثير من المشاكل، التي تعيق مخططات وزارة النقل لتشغيله بطاقته القصوى، وتتنوع تلك المشاكل من الغوارق، الى جسر التنومة الذي يعيق الملاحة، الى مرتبات العمال البخسة.

  1500 دينار للطن الواحد

يقول يونس حسن (25 سنة)، أحد العاملين في ميناء المعقل" أعمل في هذا الميناء منذ أربع سنوات ولا املك غير هذا العمل المتعب لكني مجبر على العمل هنا من اجل عائلتي" ، ويضيف قائلا "أحمّل من الباخرة الى سيارات النقل مع ستة عمال آخرين بحدود 252 طن من مادة الاسمنت بشكل شبه يومي وبمعدل 1500 دينار للطن الواحد وبطبيعة الحال فان انزال طن من مادة الاسمنت بكلفة 1500 دينار هي قليلة جدا مقابل المجهود والتعب الذي يتعرض له جميع العاملين لكن ليس باليد حيلة" ويصف حسن ما يتسلمه يوميا من اجور مقابل جهوده بانها بـ"عين الظلم، فأنا من مواليد 88 وملأ الشيب رأسي بسبب التفكير بكيفية الحصول على قوت أطفالي ورغم قلة الاجور التي نتقاضاها الا اننا محسودون وهناك من يتمنى اخذ مكاننا بسبب عدم وجود فرص توفرها  الحكومة للذين لا يمتلكون شهادات دراسية". اما زميله في العمل ويدعى عزيز محمد جبارة (48 عاما) فيقول: لدي عائلة مكونة من 13 نفراً ورغم بلوغي هذا العمر وعدم تحملي العمل واطنان الاسمنت التي اعمل على تحميلها بشكل يومي لكني أفضل الموت تحت أكياس الاسمنت على التسول في الشوارع". ويبين جبارة "دائما ما نتعرض الى وعكات صحية شديدة بسبب استنشاقنا لمادة الاسمنت لعدم توفير كمامات خاصة بهذا الشأن، بالإضافة الى تخوفنا الدائم من الحوادث التي يمكن أن تقع في أي لحظة لكن عدم وجود البديل يجبرنا على الاستمرار بهذا العمل ورغم هذا كله فان التجار دائما ما يهددوننا  بالاستغناء عنا واستبدالنا بعمال اخرين". ويؤكد جبارة أن "التسعيرة التي تبلغ 1500 حددها التجار وقد كانت في بداية الامر 1250 دينار وبعد أن خرجنا بتظاهرة واضربنا عن العمل تم زيادتها الى 1500 دينار فقط".

• حوادث غرق وبتر ارجل

يقول حسين عزيز، موظف في ميناء المعقل، إن الميناء شهد مؤخرا بعض الحوادث منها غرق ملاح هندي تم العثور على جثته في ما بعد قرب رصيف الميناء، كما تعرض أربعة من الحمالين الذين يعملون لأحد المتعهدين الى بتر ساق اثنين منهم ووفاة اثنين اخرين بعد سقوط (رولة الرافعة) عليهم ، مبينا أن "الشِباك التي تم تحميل مادة الاسمنت عليها لإنزالها باتجاه السيارات الناقلة اغلبها تالفة وتم زيادة الحمولة عليها أيضا. لهذا السبب تمزقت وأنحرفت مما ادى الى قطع سلك الرافعة وسقوط (الرولة) عليهم بسبب المتعهد الجشع الذي يحاول ملء جيوبه دون الاكتراث للعمال".

• معوقات كثيرة

يقول مدير الميناء جعفر محمد: ان  أهم المعرقلات التي تتضارب مع مصلحة الميناء سببها جسر التنومة الذي يعد عائقا رئيسيا في تحديد الملاحة في القناة الملاحية ودخول البواخر الى ميناء المعقل لان هذا الجسر يفتح بالاتفاق مع مديرية الطرق والجسور ثلاث مرات اسبوعيا ولمدة ساعتين فقط وهذه المدة غير كافية لدخول وخروج البواخر من الميناء". ويبيّن مدير الميناء أن "الباخرة بعد انزال حمولتها تبقى مجبرة على الانتظار يوما أو اثنين لغاية فتح جسر التنومة مرة اخرى وعلى هذا الاساس إرتأينا تنظيم قوافل السفن التي تدخل الميناء وايضا السفن الخارجة من الميناء وذلك عن طريق دخول من 16 الى 20 باخرة اسبوعيا في آن واحد .
  • تعليقات
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: عمال ميناء المعقل .. ظروف عمل قاسية وأجور بخسة Rating: 5 Reviewed By: admin.gfiw
إلى الأعلى