مقالات العام

معاناه ومظلومية العمال المتقاعدين

ضمن سياسة صحيفة المساء للانفتاح على الكثير من المؤسسات الحكومية والمنظمات الشعبية ومن خلال لقاءاتنا المهنية .
ارتأت الصحيفة زيارة النقابة العامة للمتقاعدين العاملين في العراق والتعرف على معاناتهم ومظلوميتهم في تدني الاوضاع المعاشية لمنتسبي نقابتهم
حيث دار الحوار التالي مع السيد حسين علي هادي رئيس النقابة .
س/نرجو القاء الضوء على معاناة ومظلومية تلك الشريحة ؟
ج/لا يخفى على الرأي العام ان شريحة العمال المتقاعدين من الشرائح المهمة في المجتمع العراقي الذين افنوا زهرة شبابهم من اجل خدم بلدهم وساهمو في تطوير الاقتصاد  وتحسين نوعية الانتاج وقد عانو من الحرمان والاهمال لفترات طويلة من خلال تدني رواتبهم التقاعدية وسوء اوضاعهم المعاشية والحرمان من ابسط حقوقهم المشروعة مما يضطرهم الى البحث عن وظائف لا تتناسب مع اعمارهم او وضعهم الصحي في ضروف بالغة القسوة وذلك ماكان في ضروف الحصار قبل التغيير . ولازال الامر لايصل الى اي مستوى مقبول معاشيا في الوقت الذي ترتفع فيه تكاليف المعيشة .
ان الدستور العراقي بعد التغيير قد كفل لجميع العراقيين حياة حرة كريمة ميسرة دون اذلال تحت خيمة عراق ديمقراطي موحد حيث ان الاوان لتعويضهم بما يتناسب اوضاعهم واعمارهم .
س/ماهو دوركم في الانفتاح على المسؤولين وعرض معاناتكم ؟
ج/قمنا بمفاتحة رئيس واعضاء مجلس النواب ووزارة العمل ووزارة المالية ودائرة التقاعد والضمان الاجتماعي حيث لم نتلقى اي رد بهذا الصدد وباعتقادي فان المسؤولين لم يكن لهم اي تصور بان هناك عمال متقاعدين في العراق وفي 25/9/2013 قمنا بزيارة اللجنة المالية في مجلس النواب لمناقشة موضوع قانون التقاعد الموحد الجديد وطرح المشاكل التي يعاني منها العمال المتقاعدين وعدم انصافهم في مشروع القانون اعلاه حيث تم اخراج قانون التقاعد والضمان الاجتماعي من قانون التقاعد الموحد من قبل وزارة العمل والشؤون الاجتماعية .
طالبنا بشمول العمال المتقاعدين بقانون التقاعد الموحد ومساواتهم مع اقرانهم المتقاعدين قمنا سابقا باعداد مسودة مشروع قانون التامينات الاجتماعية من خلال لجنة مؤلفة من رئيس هيئة التقاعد الوطنية (علي عويد) واللجنة المالية في مجلس النواب والجمعية الانسانية للمتقاعدين ونقابة العمال المتقاعدين ودائرة الضمان الاجتماعي حيث تم اعداد المسودة من خلال دراسات ونقاشات واراء لفترة دامت لاربع سنوات .
فوجئنا باخراج تلك المسودة من دائرة قانون التقاعد الموحد .
س / مامقدار ما يتقاضونه العمال المتقاعدين شهريا
ج / يتقاضون منحة شهرية حد ادنى 130 الف دينار وحد اعلى 200 الف دينار ولا يتقاضون رواتب شهرية دائمة .
وفي حوارنا مع السيد خال علوان صالح نائب رئيس النقابة
س /  نرجو اعلامنا عن عدد العمال المتقاعدين
ج / يبلغ عدد العمال المتقاعدين 15000 عامل في جميع محافظات القطر  والعدد قابل للزيادة لوجود عمال في القطاعات ( المختلطة والتعاونية والخاص)
س/ هل ان نقابتكم هي الممثل الشرعي لشريحة العمال المتقاعدين
ج / نعم نقابتنا هي الممثل الشرعي لتلك الشريحة لاهتمامنا بشؤونهم وتمثيلهم في المحافل العربية والدولية وان عمالنا المتقاعدون في العراق ومقرهم العام في بغداد هم اعضاء في الامانة العامة لاتحاد العمال العرب ومقرها الحالي في الخرطوم ممثلين من خلال السيد حسين علي هادي كامين عام مساعد لاتحاد العمال المتقاعدين العرب .
وفي هذه المناسبة نهيب وندعو جميع اخواننا العمال المتقاعدين بمراجعة مقر نقابتنا العامة لتقديم افضل الخدمات والاستماع الى ارائهم ومقترحاتهم ومحاولة حل مشاكلهم قدر الامكان .
وفي لقاء مع السيد علي عبيد كليل الامين العام للنقابة
س/ ماهو دوركم ونشاطكم وانجازاتكم التي قمتم بها كنقابة لصالح العمال المتقاعدين
ج/ من خلال مفاتحاتنا مع الجهات المسؤولة تم تنظيم واستلام دفعات العمال المتقاعدين ومضاعفتها بنسبة 100% حسب قرار مجلس الوزراء  رقم 222 في 17/6/2008
وحصلنا على موافقة شمول العمال المتقاعدين بالقروض المصرفية العقارية من قبل صندوق الاسكان . ونحن جادون في الحصول على الامتيازات والتسهيلات لصالح اعضاء النقابة .
وفي لقاء مع السيدة خولة حسن معتوك امينة شؤون المراة في نقابة المتقاعدين
 اكدت لنا معاناة المراة اسوة باخيها الرجل من منتسبي النقابة حيث تعاني من تدني راتبها التقاعدي البالغ 170 الف دينار . لقد ساهمت المراة في جميع
 المجالات جنبا الى جنب مع اخيها الرجل اضافة لمسؤولياتها المنزلية والاجتماعية فقد ان الاوان لرفع  الحيف والظلم عنها والتعامل معها اسوة بزميلها الرجل
وتتمنى العاملات المتقاعدات التفاتة انسانية من قبل السيد وزير العمل والشؤون الاجتماعية بشمول المتقاعدات بالقروض الميسرة لانشاء مشاريع صغيرة لاعانتهن بتلبية متطلبات حياتهن .
وبالعودة الى السيد رئيس النقابة
س/ ماهي طلباتكم لرفع شان اعضاء نقابتكم تحديدا
نطالب السادة المسؤولين ومن خلال صحيفتكم الغراء بما يلي
توحيد مسودة تقاعد العمال مع مشروع قانون التقاعد الموحد
تفعيل قرار مجلس الوزراء ذو الرقم 222 في 17/6/2013 وتطبيق الفقرة الثالثة منه التي تتضمن تشكيل لجنة مشتركة من وزارتي العمل والمالية لدراسة واحتساب وتثبيت رواتب دائمية تؤمن لهم حياة حرة كريمة
شمول العمال المتقاعدين بالسلف المصرفية البالغة خمسة ملايين دينار وبدون فائدة
شمول العمال المتقاعدين بتخصيص اراضي سكنية وشمولهم بالقروض العقارية
وفي كلمة اخيرة للسيد رئيس
( ان النقابة بذلت جهودا حثيثة لنصرة المتقاعدين وستبذل كل مابوسعها في هذا المجال)
ونحن هنا من منبرنا الاعلامي فان صحيفة المساء تضم صوتها الى جانب النقابة العامة للعمال المتقاعدين وتناشد المسؤولين في كافة المجالات بالوقوف بجانب تلك الشريحة المظلومة ..
  • تعليقات
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: معاناه ومظلومية العمال المتقاعدين Rating: 5 Reviewed By: admin.gfiw
إلى الأعلى