مقالات العام

ظاهرة مقلقة تنمو .. ومنظر " يفطر الصخر " اطفال يغسلون السيارات تحت اشعة الصيف اللاهبة

 من المشاهد المالوفة و التي بدأت بالتزايد، في مدينة بغداد خاصة في طرقاتها وتقاطعات الشوارع، حتى اصبحت كالمسلسل المعادة حلقاته يوميا دون ملل، وهي وجود مجموعة من الاطفال الصغار يرتدون ملايس رثة يمارسون مهناً لا تتناسب مع بنية أجسادهم الغضة، منها غسل السيارات في الشوارع و تحت أشعة الشمس الحارقة في فصل الصيف. في منظر "يفطر الحجر" كما قيل سابقا، لكن دون ايجاد حلول للمشكلة من قبل الجهات المعنية لانتشال الصغار من واقعهم المعيشي الصعب برفع مستوى عوائلهم الاقتصادي  وأعادتهم الى مقاعد الدراسة.
البداية كانت مع الطفل علي، البالغ من العمر 9 سنوات حدثنا قائلا: انا اعمل في هذه المهنة منذ أكثر من سنة،  حيث أجبرت على ترك المدرسة كي  اساعد أمي وأخواتي بعد وفاة والدي نتيجة حادث تفجيري اودى بحياته.
 وأكد علي بانهم يسكنون في بيت مؤجر، وليس لهم معيل  ويضيف: أن والدتي كبيرة في السن، ولم اجد عملا يناسب عمري فالكثير من اصحاب الورش يرفض تشغيلي لصغر سني ، لذا عملت في تنظيف السيارات،  لأتمكن من مساعدة أهلي في تدبير المعيشة.
وبوجه شاحب حدثنا الطفل مقداد عن معاناته اليومية قائلا: انا عندي منزل وأهل، لكن منزلنا بعيد عن مكان عملي، حيث اعمل في احد كراجات غسل السيارات.
 ويؤكد ان "والدتي تعلم اني سأكون بخير، فلا اجد فرقاً بين منزلي والشارع، لأن المشاكل كثيرة في منزلنا، الامر الذي جعلني انفر من البيت والجأ للبحث عن عمل، فوجدت عملا في احدى كراجات غسل السيارات.
 اما محمد البالغ من العمر عشر سنوات، فيختلف عن الباقين، لأن والده موجود معه في نفس المهنة، وقال:  أحضر مع والدي كل يوم لكي نقوم بغسل السيارات، فهو يقوم بغسل السيارات التي تحتاج غسل محركاتها او السيارات العالية وسيارات الحمل الكبيرة، لان حجمي صغير فلا استطيع ان اصل الى سقفها العالي . ويتابع محمد قائلا، اختص بغسل السيارات الصغيرة في التقاطعات المرورية، بينما والدي يتنقل بين الكراجات واصحاب المحال ليقوم بعمله.
 واشار الى ان عمله هذا هو لرغبة اهله، من اجل زيادة الوارد اليومي الذي يعينهم لتلبية متطلبات العائلة اليومية والضرورية. وواصل حديثه قائلا : العمل ضروري جدا ، لانني سوف احصل على المال ، اما الدراسة فهي لا تفيدني، لانها ستجعل اهلي في احتياج دائم.
 ابو رضا سائق اجرة قال: مشاهد الاطفال في الشوارع والتقاطعات والمحال والكراجات مشهد نتألم حينما نشاهده، فهم في عمر الزهور ويعملون باجواء حارة وحر لاهب، وقتها نتمنى ان يتواجد مسؤول ليشاهد هذه الحالات المأساوية. ويدعو ابو رضا  الحكومة والجهات التربوية  للنظر بحل مشكلة عمل الاطفال خاصة الذين تركوا دراستهم ولجأو الى العمل في مهن قاسية وصعبة، واعتبر الامر خطيراً جدا لان الاطفال سيتعاطون أموراً سلبية تؤثر على صحتهم وبناء نفسيتهم.
 الباحث  الاجتماعي محمد العبيدي قال: تعد عمالة الاطفال من أصعب المراحل التي تمر بهم، ودروها مؤثر على تطور البناء العقلي والجسدي والنفسي والاجتماعي للأطفال وتختلف من طفل لآخر من حيث حجمها ومسبباتها وطرق معالجتها ، ونوعية العمل الذي يمارسه الطفل بين باعه متجولين او عمال في المعامل او في غسل السيارات او التسول. واشار العبيدي الى اسباب خطورة الظاهرة قائلا: لأنها تنتهك حقوقهم الاساسية كالحق في التعليم، وفي العيش بأمن واستقرار، وممارسة حياة الطفولة بكل جوانبها ، وتحمل الطفل مسؤولية في وقت مبكر من العمر، يكون لها مردود سلبي في فترة النضوج والتي غالبا ما تجعله يعيش في حالة اكتئاب نفسي.
 اما الخبير الاقتصادي سالم البياتي فقال عن اسباب انتشار هذه الظاهرة: الظروف الاقتصادية السئية ، والفقر والبطالة بين ارباب الأسر، وانخفاض مستوى الدخل او عدم توفر دخل أصلا،  ما ادى الى عجز المعيل من تلبية الحاجات الأساسية لأطفالهم،  وبالتالي اسهم الفقر بدفع الاطفال نحو سوق العمل لمساعدة اسرهم ماديا.
ويضيف البياتي قائلا: في  بعض الأحيان يكون أجر الطفل بمثابة المصدر الوحيد، أو الأساسي للدخل الذي يكفل إعالة الوالدين أو أحداهما ويوفر الاحتياجات الأساسية التي يعجز الكبار عن توفيرها، وبخاصة العوائل التي تفقد الوالد المعيل الوحيد لديهم.
  اسباب اقتصادية واجتماعية وسياسية كثيرة  تقف وراء توسع ظاهرة عمالة الأطفال بالبلد، وهنا ندعو الجهات الحكومية والمدنية للحد من الظاهرة الخطيرة باعداد خطط وبرامج إستراتيجية،كفيلة باعادة الاطفال الى مدارسهم، وتوفير ضمانات اجتماعية واقتصادية لعوائلهم من اجل رفع المستوى الاقتصادي لهم  يغني عن عمل اطفالهم في سوح العمالة، ومعالجة المشكلة اعلاميا عبر برامج توعية وتثقيفية  توكد على الاثار السلبية البعيدة الأمد والآنية على نمو وشخصية بناة مستقبل البلد.
  • تعليقات
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: ظاهرة مقلقة تنمو .. ومنظر " يفطر الصخر " اطفال يغسلون السيارات تحت اشعة الصيف اللاهبة Rating: 5 Reviewed By: admin.gfiw
إلى الأعلى