مقالات العام

يناضلون مناجل اجور زهيدة كومبوديا .. تحالف عالمي جديد من اجل اجور افضل لعمال صناعة الألبسة... رشيد غويلب

تأسس اخيرا تحالف عالمي جديد من أجل انصاف العاملين في قطاع صناعة النسيج والألبسة، واشترك في التحالف ممثلين عن الشركات،  والنقابات، والمنظمات غير الحكومية. ويسعى التحالف الى تنظيم حملة من اجل تحسين ظروف العمل، وزيادة الاجور، التي لا تسد رمق الجائعين، وللحد من عمالة الاطفال،  ومنع استخدام المواد الكيميائية القاتلة في عملية الإنتاج. ووانضم الى  هذا التحالف، لحد ألآن، 30 شركة، ولم تدعم فكرة التحالف الشركات الغربية الهامة في هذا القطاع، مثل KiK, Otto, Lidl oder H & M . ويصف رئيس اتحاد نقابات العمال الالماني "راينر هوفمان" المبادرة بـ" الخطوة المهمة لتحسين الظروف المعاشية لملايين من السكان". واصبحت ظروف الانتاج في مصانع الألبسة والنسيج في بلدان عديدة، معروفة بعد انهبارات المصانع المميتة، التي شهدتها العديد من البلدان ألاسيوية في السنوات الاخيرة ، ومنها كومبوديا.
وفي كمبوديا يناضل عمال الألبسة والنسيج من اجل راتب شهري لا يتعدى 177 دولار. وتنتج هذه المصانع بضاعة للشركات الغربية بتكاليف زهيدة، تقوم الاخيرة ببيعها في البلدان الاوربية، وبلدان اخرى باسعار مربحة جدا. وفي كومبديا فان الـ 177 دولار، هي دخل، يضمن بالكاد بقاء العاملين على قيد الحياة، في وقت تعتبره ادارات الشركات الأم، مطلب خيالي، على الرغم من عشرات العاملين قدموا حياتهم ثمنا لاقل من هذا الدخل. وتطالب الحملة "من اجل ملابس نظيفة" بـ "دخل يضمن الحياة".
ويقوم وفد نقابي  يمثل "الإئتلاف الكومبودي - الاتحاد الديمقراطي لعمال اللبسة"، بزيارة الى العواصم الاوربية، ومنها العاصمة الالمانية برلين، وقدم الوفد تقارير ومعلومات هامة عن ظروف العمل في مصانع الألبسة، والتي تقوم الخياطات في ظلها بالعمل لمدة 12 ساعة يوميان لصالح شركات Levi's, Adidas وغيرها، بدون الحد الدنى من شروط السلامة الصناعية مقابل 100 دولار شهريا، والتي يطلقون عليها "اجور الجوع"، لانها لا تكفي لسد حاجتهم من الغذاء.
وكما اشارت احدى عضوات الوفد ، فان هناك دراسة تؤكد ان الكثير من عمال النسيج والالبسة في كومبوديا يعانون من سوء التغذية. واضافت "الكثير من الخياطات يصبن بحالات اغماء ن ويتوجب عليهن دفع تكاليف المعالجة الطبية من اموالهن الخاصة، وكذلك تستقطع اجور ايام الاجازة المرضية من رواتبهن". وتظاهر في الشتاء الفائت 50 الف في العاصمة الكمبودية " فنوم بنه" من اجل رفع الحد الأدنى للاجور . وقد قامت لجنة حكومية بتحديد مبلغ  177 دولار شهريا، في حين طالب اتحاد "تحالف طريق اسيا" النقابي العالمي بحد ادنى للاجور مقداره 360 دولار شهريا.
وتعارض الحكومة والشركات هذا المطلب، على الرغم من انه يمثل حد الكفاف لا أكثر. وفي بداية هذا العام ارسلت الحكومة وحدات القوات الخاصة لكسر اضراب العمال وتفريقهم. ونتج عن ذلك قتل 4 من العمال المضربين على الاقل، واصابة 38 آخرين. ويقول الوفد الزائر " ان النقابيين يتعرضون لضغط هائل"، ويضيف "الكثير منهم ما يزالون رهن الاعتقال، ويواجهون تهديدات ارباب العمل باقامة دعاوي قضائية ضدهم". وتقول منظمة حقوق الانسان  INKOTAان الحكومة تتحمل مسؤولية خرق حقوق الانسان، وكذلك الشركات، التي تهدد بنقل مواقع الانتاج الى بلدان اخرى، اذا لم تواجه الحكومة نشطاء النقابات بيد من حديد. وكان من المفترض ان تبدا محادثات لرفع الحد الادنى من الاجور في بداية الشهر الحالي، ولكن الموعد يؤجل دائما الى  اجل غير مسمى. وتقول النقابات: "اذا لم يتم الاتفاق، فسنعود ثانية الى التظاهر والإضراب، حتى اذا اطلقوا النار علينا مجددا". وتعفي الشركات نفسها من المسؤولية، مدعية ان عملية رفع الاجور هي مهمة الحكومة، والمستهلكون غير مستعدين لدفع اسعار اعلى.
وتطالب حملة "ملابس نظيفة" الشركات بالضغط على الحكومة، لإلزام ارباب العمل بدفع اجور مجزية، والسماح بممارسة العمل النقابي، وضمان حق الاضراب والتظاهر . ويقول "بيرند هيزمان" من منظمة INKOTA لحقوق الانسان: "في بداية ايلول الفائت وجهت بعض الشركات رسالة الى الحكومة"، وجاءت هذه الرسالة نتيجة لضغط الرأي العام على الادارات المركزية لهذه الشركات. ويقول الوفد النقابي الزائر انه التقى ببعض ممثلي الشركات الأم في اوربا، ولكنه لم يحصل على اجابات ملموسة، وكرر ممثلوا هذه الشركات ذات التبريرات المعروفة.
ولا تنحصر ظروف العمل السيئة لعمال قطاع النسيج وألألبسة في كومبوديا وحدها، بل تشاركها في ذلك بلدان اخرى مثل باكستان، بنغلادش، واندنوسيا .
  • تعليقات
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: يناضلون مناجل اجور زهيدة كومبوديا .. تحالف عالمي جديد من اجل اجور افضل لعمال صناعة الألبسة... رشيد غويلب Rating: 5 Reviewed By: admin.gfiw
إلى الأعلى