مقالات العام

طالبت بصرف الرواتب المتوقفة وإلغاء "القرارات الـمجحفة" تظاهرات عمالية في شوارع بغداد والديوانية والكوت

جابت محافظات بغداد والديوانية والكوت، تظاهرات عمالية يوم 10/11/2014 احتجاجاً على ايقاف صرف رواتبهم منذ عدة أشهر، وعلى قرارات حكومية ألقت بظلالها على الحياة الاقتصادية لعمال القطاع العام.
وأمهل العمال المتظاهرون الجهات المعنية، مدة اسبوع لإلغاء القرارات المجحفة ولصرف رواتبهم المعطلة، وهددوا بالقيام باعتصام مفتوح لحين تنفيذ جميع مطالبهم.
وفي بغداد، شارك اكثر من الف عامل وموظف ومستخدم ينتسبون للشركة العامة للجلود وشركة الزيوت النباتية تظاهرة كبيرة، قطعت الطرق المؤدية الى المنطقة الخضراء على خلفية حجب رواتب منتسبي الشركتين ولشهرين متتاليين. وشاركت في التظاهرة عشرات النساء العاملات في الشركتين.
وردد المتظاهرون؛ شعارات عديدة تلفت انتباه المسؤولين في وزارتي الصناعة والمالية ومجلس الوزراء، إلى معاناة العاملين في الشركات التابعة للدولة، وكانت من تلك الشعارات  و"اضراب عام وشامل ما يشتغل اي عامل" و"اجورنه حفنة تراب وي اجور النواب" و"اسمع اسمع يا وزير ما نقبل بأي تأخير" و"اقطعت عني الرواتب وتريدني ما طالب".
"طريق الشعب" التقت ببعض منظمي التظاهرة؛ ومنهم ممثل لجنة العمال السيد سعد عيسى الذي اكد ان التظاهرة تأتي رداً على "تأخر صرف الراتب لمدة شهرين، والاعتراض على سياسة الحكومة تجاه شركات وزارة الصناعة والمعادن، والمطالبة بالغاء التمويل الذاتي وتحويل الشركات الى التمويل المركزي، وجعل الرواتب سلفا وليس قروضا، لأن السلف قابلة للإطفاء نهاية السنة".
بدوره، قال ممثل لجنة العمال مناضل عطية، في تصريح لـ"طريق الشعب" امس، ان هذه التظاهرة ليست الاولى، حيث سبقتها تظاهرات عديدة، ولن تكون الاخيرة في حال عدم استجابة الجهات المعنية للمطالب المشروعة ورفع الظلم، خاصة ما يتعلق بقطع الرواتب".
أما ممثل عمال شركة الزيوت النباتية في مجلس ادارة الشركة احمد عباس، فشدد في حديث مع "طريق الشعب"، على "أهمية دعم المنتوج الوطني ومواصلة وتصعيد الحراك والتظاهر في حال عدم تنفيذ المطالب العمالية".
واكد عباس، ان "هناك تنسيقا في بغداد والمحافظات بين ممثلي العمال في شركات عديدة في العراق بهدف تنسيق الخطوات للقيام بتظاهرة لكل الشركات المتضررة في كافة انحاء العراق". واشار ممثل عمال شركة الزيوت النباتية، الى ان "جهودا بذلت مع وزارة الصناعة ووزارة المالية، تكللت بإرسال كتاب من وزارة المالية الى مجلس الوزراء بهدف الموافقة على صرف الرواتب".
وحول الخطوات اللاحقة في حالة عدم تنفيذ مطالب المتظاهرين، قال ممثل شركة الجلود في مجلس الادارة صباح حسن إن "المتظاهرين أمهلوا المسؤولين المعنيين مدة اسبوع، وفي حالة عدم الاستجابة لمطالبنا سوف نصعد من حراكنا في الاحتجاجات والتظاهرات"، مبينا أن "المتظاهرين سوف يفاجئون الشارع العراقي بأكبر تظاهرة في عموم البلاد".
هذا وشارك في تظاهرة بغداد؛ ممثلو احزاب سياسية منها الحزب الشيوعي العراقي، ومنظمات مجتمع مدني، تعبيراً عن التضامن مع الجماهير العمالية في مطالبها المشروعة.
وفي الديوانية، هدد موظفو وعمال وزارة الصناعة في المحافظة, أمس الاثنين، بتنظيم اعتصام مفتوح في حال لم تطلق رواتبهم المتوقفة منذ ثلاثة اشهر، وجاء ذلك خلال تظاهرة لهم امام مبنى المحافظة.
وقال مدير عام معمل نسيج الديوانية جواد أبو طبيخ, لوكالة "كل العراق"، ان "موظفي وعمال معامل النسيج والمطاط والالبان والطابوق, نظموا تظاهرة بمثابة إنذار أخير لوزارة الصناعة".
وأضاف أبو طبيخ "لقد أمهلنا الوزارة أسبوعا كاملا وفي حال لم تستجب لمطالبنا ولم تطلق رواتبنا سوف ننفذ اعتصاما مفتوحا ونغلق الشوارع والطرقات".
وقال مدير عام معمل النسيج "اننا نستغرب هذا الإهمال من قبل الحكومة والوزارة على وجه التحديد، لقطاع الصناعة اهمالاً تاماً على الرغم من وجود إمكانيات ترتقي به الى مصافِ دولِ الجوار في الصناعة الا انها مهملة دون فائدة".
وفي الكوت، تظاهر المئات من عمال وموظفي معمل النسيج أمس الاثنين، أمام مبنى المعمل للمطالبة بتحويل رواتبهم من التمويل الذاتي الى وزارة المالية، وفيما أكدوا إن موضوع عدم التعاقد مع المعمل من قبل بعض الوزارات "لا يخلو من الفساد"، وهددوا بالاستمرار في التظاهر حتى تلبية مطالبهم.
وقال مدير معمل نسيج الكوت وكالة محمد زياد عبيد إن "نحو 500 من العاملين في المعمل من موظفين وعمال خرجوا، صباح الاثنين، بتظاهرة للمطالبة بتحويل رواتبهم من التمويل الذاتي الى وزارة المالية".
وأضاف عبيد أن "انتاج المعمل جيد ولدينا تعاقدات مع وزارتي الداخلية والدفاع لتجهيزهم بالملابس العسكرية، لكن هذا العقد لم يُفعّل ولم يتم العمل به، واتجهت الوزارتان لإبرام عقود مع جهات خارجية".
وكان ممثلو شركات الصناعة والمعادن في بغداد ومحافظات العراق كافة، قد وزعوا مذكرة تحمل تاريخ أمس الاثنين، موجهة إلى رئيس الوزراء ومجلس الوزراء ومجلس النواب، وتتضمن المطالب التالية:
* إلغاء القرار الأخير لوزارة المالية المرقم (119995) في 31 / 12 2013 الذي جعل رواتب منتسبي وزرة الصناعة والمعادن مرتبطة بقروض من مصارف الدولة مع فائدة كبيرة، والعمل على صرف رواتبهم ومستحقاتهم حسب مواعيدها دون تأخير .
* إعادة النظر بقانون التمويل الذاتي للشركات من قبل مجلسي الوزراء والنواب للعمل على إمكانية تحويل الشركات إلى نظام التمويل المركزي، أو إعطاء فرصة وتسهيلات قانونية للشركات لفترة مناسبة .
* تشكيل لجنة مشتركة من مجلسي الوزراء والنواب للإطلاع على حال المعوقات التي تخص هذه الشركات وإيجاد الحلول المناسبة لها كونها تعتبر رافدا من روافد الاقتصاد العراقي لما تمتلكه من خبرات فنية وهندسية كبيرة .
* تفعيل قرار مجلس الوزراء المرقم (88) لسنة 2013 الذي ينص على إلزام وزارات الدولة كافة بشراء منتجات شركات وزارة الصناعة والمعادن حصراً ، وتنفيذ قوانين التعرفة الكمركية وحماية المنتج الوطني وحماية المستهلك  



  • تعليقات
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: طالبت بصرف الرواتب المتوقفة وإلغاء "القرارات الـمجحفة" تظاهرات عمالية في شوارع بغداد والديوانية والكوت Rating: 5 Reviewed By: admin.gfiw
إلى الأعلى