مقالات العام

عمال ومنتسبي شركة الربيع العامة يجددون مطالبتهم بضرورة حماية المنتج الوطني وتقديم الدعم الحكومي اللازم للشركات الصناعية



شركة الربيع العامة (النداء سابقاً) من شركات هيئة التصنيع العسكري المنحل، والتي تعرضت الى التدمير الكامل بعد أحداث عام 2003، إلّا إنها تمكنت وبجهود مضنية من إدارتها وخبرات وكفاءة العاملين فيها، وبعد ارتباطها بوزارة الصناعة والمعادن من استعادة نشاطها، بعد تأهيل الأبنية والورش الإنتاجية، وشراء مكائن ومعدات متخصصة، وتنفيذ مشاريع وأعمال مختلفة لجهات متعددة، والدخول في شراكات عالمية، لمواكبة التطور التكنولوجي في دول العالم، بالاعتماد على مواردها الذاتية، فضلاً عن استحداث خطوط إنتاجية جديدة، وتنفيذ مشاريع مستقبلية، بالاستفادة من تخصيصات الخطة الاستثمارية للوزارة  .
   لقد أصبحت اليوم من الشركات المهمة في وزارة الصناعة والمعادن التي تمكنت بجهود   وتنفيذ أعمال مختلفة تضمنت (تجهيز وصيانة معدات الحريق ، تصنيع مظلات شراعية ، تجهيز ونصب مولدات كهربائية ، تصنيع قطع غيار ومبادلات حرارية ، تجهيز وتجميع آليات مختلفة ، تجهيز وتجميع كرفانات ومسقفات ، تشغيل محطات توليد الطاقة الكهربائية ) ضمن عقودها المبرمة مع عدد من وزارات الدولة منها (الصحة ، الكهرباء ، الثقافة ، الموارد المائية ، الإعمار والإسكان ، التعليم العالي ، الصناعة والمعادن ) بالإضافة الى الدخول في شراكات مع شركات عراقية وعربية وأجنبية وتحقيق إيرادات مالية نجحت باستغلالها في تأهيل الأبنية الخاصة بالإدارة والخدمات وتأهيل الورش الإنتاجية وتجهيزها بمكائن ومعدات تخصصية والتي شملت (ورشة لمعمل المطافئ ، ورشة لمعمل إنتاج الأعمدة الكهربائية ، ورشة لتجميع المولدات وإنتاج المضخات ، ورشة لإنتاج المظلات الشراعية ، ورشة لخط إنتاج السندويج  بنل ) ، وقد مضت الشركة ببذل المساعي الدؤوبة لتطوير إمكانياتها وقدراتها التصنيعية والإنتاجية وتوسيع أنشطتها والتي أثمرت بشمولها بتخصيصات الخطة الاستثمارية لوزارة الصناعة والمعادن للأعوام (2013 ، 2014 ، 2015) .
عانت الشركة من عقبات وعراقيل كثيرة أثرت بشكل كبير على مؤشراتها الإنتاجية والمالية حالها كحال باقي الشركات الصناعية والمتمثلة بضعف الدعم الحكومي لشركات التمويل الذاتي وتعطيل قوانين حماية المنتج المحلي والإغراق السلعي دون رقابة او ضوابط إضافة إلى عزوف وزارات الدولة عن التعاقد مع الشركات الصناعية واللجوء إلى الاستيراد .
  فقد بين مدير عام الشركة المهندس عبد الرزاق حمد عطية بأن الشركة استطاعت تأهيل معاملها  وفق المواصفات القياسية والمعتمدة لدى وزارة الكهرباء ويستغني بها عن اللجوء إلى الاستيراد ، لافتا إلى ان الشركة سبق وجهزت مديرية كهرباء الفرات الأوسط بكمية (3000) بورد وان المعمل متوقف حاليا لعدم إبرام عقود جديدة ، داعيا وزارة الكهرباء الى تجديد التعاقد والاستفادة من منتوجها المحلي بما يضمن ديمومة حركة العملية الإنتاجية للشركة ولرفد قطاع الكهرباء ، وتابع بأن الشركة على استعداد لتجهيز دوائر ومديريات الكهرباء بالأعمدة المدورة والمشبكة (9 و 11) متر بالكميات والمواصفات المطلوبة  .
  .وخلال حديثه جدد مدير عام الشركة مطالبته مرارا وتكرارا بضرورة تقديم الدعم الحكومي للصناعة الوطنية من خلال إصدار وتفعيل التشريعات والقوانين الداعمة للمنتج المحلي وإلزام وزارات الدولة بالتعاقد مع الشركات الصناعية والاستفادة من إنتاجها الوطني بدلا عن الاستيراد وتبني ستراتيجية عمل واضحة ومدروسة لتنشيط الصناعة باعتبارها رافدا مهما لقطاعات النفط والكهرباء والزراعة والصحة وكافة القطاعات الأخرى .
  ويشار إلى ان تعليمات تنفيذ الموازنة لعام  2013 والتي صادق عليها مجلس النواب قضت بعدم إلزام مؤسسات الدولة باللجوء الى شركات وزارة الصناعة في تنفيذ مشاريعها او شراء المنتجات ومعاملتها أسوة بشركات القطاع الخاص والذي أسهم بتعطيل طاقات الشركة بشكل كامل بسبب إيقاف عقود العمل او صعوبة الحصول عليها بسبب شدة المنافسة الناتجة عن سياسة السوق المفتوح                                          .
مما يؤكد إلى  ضرورة تشريع قانون خاص لدعم عمل شركات التمويل الذاتي واستثنائها من تعليمات تنفيذ العقود الحكومية كونها لا تخدم عمل هذه الشركات التي تعاني أصلا من شحة السيولة النقدية لاسيما بعد إيقاف عقود الشراكة مع القطاع الخاص .
  • تعليقات
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: عمال ومنتسبي شركة الربيع العامة يجددون مطالبتهم بضرورة حماية المنتج الوطني وتقديم الدعم الحكومي اللازم للشركات الصناعية Rating: 5 Reviewed By: admin.gfiw
إلى الأعلى