مقالات العام

تظاهرات عمالية واسعة في بغداد وبابل .... عمال التمويل الذاتي: لا تراجع عن التظاهر قبل تنفيذ مطالبنا المشروعة


في اكبر تظاهرة لشركات التمويل الذاتي احتشد الالاف من منتسبي اكثر من خمس عشرة شركة تابعة لوزارة الصناعة والمعادن في بغداد امام بناية وزارة المالية.
ورفع المتظاهرون لافتات طالبوا فيها بدفع رواتب العاملين في الشركات الممولة ذاتياً، والغاء العمل بنظام التمويل الذاتي واعتماد نظام التمويل المركزي، وشددوا على ضرورة تأهيل وتشغيل هذه الشركات وحماية المنتج الوطني، وتفعيل قانون التعرفة الكمركية، فيما طالبوا وزير الصناعة ومقر الوزارة بالمشاركة في التظاهرات والوقوف الى جانب مئات الالاف من العاملين الذين حجبت رواتبهم.
المتظاهرون اطلقوا العديد من الهتافات وكان ابرزها: "تجويع العامل باطل، قطع الارزاق باطل، عيشه بأذلال باطل، قطع الرواتب باطل، باجر ننصب خيمة هنا اسمع يعبادي" ومع تصاعد وتيرة الهتاف والحماس ورفض اللجنة التنسيقية الذهاب الى مقر الوزارة حسب طلبها بهدف التفاوض، حضر وكيل وزارة المالية الى ساحة التظاهرة وخاطب ممثلي الشركات بأهمية تقديم قوائم واعداد منتسبي هذه الشركات وبكتب رسمية بهدف مخاطبة مصارف الرشيد والرافدين صرف الرواتب المحجوبة.
وقال أحد أعضاء اللجنة التنسيقية للتظاهرة، ان "اللجنة التنسيقية والمتظاهرين رفضوا مقترحات وكيل وزارة المالية"، واصفين  هذه المقترحات بـ"المحاولات والتوجهات التعجيزية التي تهدف الى امتصاص زخم الحماسة والاصرار الذين تحلى بهما المتظاهرون".
ولفت عضو اللجنة التنسيقية الذي رفض ذكر اسمه،النظر الى إن "المتظاهرين سمحوا بمرور احدى سيارات الأجرة لانها كانت تقل امرأة على وشك الولادة، وكذلك حافلتين كبيرتين كانت تقل مجاميع من الحشد الشعبي متوجهتين الى المناطق التي يحتلها داعش". حيث تجمع العمال وحشودهم الكبيرة أدت الى قطع طريق محمد القاسم.
هذا وبعد عجز المعنيين في وزارة المالية عن تقديم معالجات جدية ووجود صعوبة بالتفاوض واقناع الجماهير المتظاهرة، لجأوا الى تكليف قادة أمنيين بالتفاوض مع  ممثلي المتظاهرين.
وأفاد مصدر عمالي في حديث مع "طريق الشعب" امس، بأن "قائد الفرقة 11 حضر الى موقع التظاهرات، وبمعيته عدد من قادة الشرطة الاتحادية، وبعد نقاشات ومفاوضات استقر الرأي على ان يذهب احد القادة الأمنيين الى مقر الوزارة للخروج بنتيجة وحل مجدي وبعد انتظار عاد المفاوض الأمني الى مكان التظاهرة والذي صرح بأنه وحسب تعهدات المعنيين في الوزارة انه سيصدر كتاب من الوزارة (اليوم)  الثلاثاء وستصرف بموجبه كل مستحقات ورواتب شركات التمويل الذاتي".
الى ذلك، قال عدنان الصفار عضو المكتب التنفيذي لاتحاد نقابات عمال العراق، الذي كان حاضرا في التظاهرة، إن "اهم وابرز المطالب السريعة والعاجلة هو صرف الرواتب المحجوبة".
واضاف الصفار في حديث مع "طريق الشعب" أمس، ان "اللجنة التنسيقية ابلغت الجهات المعنية بعدم التفاوض الا بعد صدور قرار رسمي بصرف الرواتب المحجوبة، وبعد ذلك سوف يتم التفاوض على باقي مضامين البيان الصادر عن اللجنة التنسيقية في السابع من شباط الحالي".
وللوقوف الى ابرز المطالب والمعاناة والتوجهات اللاحقة التقت "طريق الشعب" العديد من المتظاهرين ومن مختلف الشركات:
وقالت العاملة بشرى محمد، من الشركة العامة للصناعات الكهربائية، "جئنا للتضامن مع باقي الشركات"، واضافت "نحن الآن نأخذ رواتب من خلال وجود استثمار في الشركة، لكننا ايضا متخوفون من المستقبل".
اما زميلها في نفس الشركة، ابراهيم عيسى فقال ان "عائدات نفط ليوم واحد تكفي لدفع رواتب كل شركات التمويل الذاتي".
بدوره، بين قاسم عبد هادي، العامل في ادارة شركة الطارق العامة، ان "الراتب سابقا كان يطلق عليه اسم معاش، وحجبه عنا يعني ان عيشتنا انقطعت. واضاف "أننا الان في محنة او محن متعددة منها عدم القدرة على دفع بدل الايجار ومشاكل ومعاناة من السلف الاهلية ومشاكل السلف الحكومية".







  • تعليقات
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: تظاهرات عمالية واسعة في بغداد وبابل .... عمال التمويل الذاتي: لا تراجع عن التظاهر قبل تنفيذ مطالبنا المشروعة Rating: 5 Reviewed By: admin.gfiw
إلى الأعلى