مقالات العام

متوسطو الدخل ملتزمون بسداد الضريبة والاغنياء يتهربون.. خبير اقتصادي: الضرائب الحكومية يتحمل المواطن تأثيراتها بشكل مباشر

رأى خبير  اقتصادي، أن الضرائب التي تعتزم الحكومة فرضها على العديد من السلع، سيتحمل المواطن تأثيراتها بشكل مباشر، وتزيد من العبء الاقتصادي الذي يعانيه، لافتا النظر الى أن ٣٠ في المئة من العراقيين يعيشون تحت خط الفقر.

فيما بين خبير مالي، أن الضرائب في العراق ما زالت واطئة بالنسبة الى الدخل، مؤكداً بالقول أن عبئها ليس ثقيلا، واشار إلى أن التهرب الضريبي في العراق مرتفع جدا مشددا على خفضه بالوسائل القانونية والتوعوية.
و في حديث مع"طريق الشعب" امس الاثنين، قال الخبير الاقتصادي باسم انطوان ان "هذا التقشف والضرائب التي توضع لا يجب ان تكون بشكل مباشر على المواطن، لكن بالتأكيد سوف يتحمل  المواطن جزءاً من هذه الضرائب بشكل غير مباشر، وتعتمد على حسب استعماله لهذه الخدمات والمواد التي وضعت عليها الضرائب من اجهزة موبايل وتذاكر سفر الى الانترنت".
وأضاف انطوان، أن "المواطن المترف وضعه افضل فسوف يدفع اكثر، بينما المواطن الفقير هو محجم في الاصل عن استعمال الموبايل والانترنت وتذاكر السفر بالاضافة الى ان ضرائب السيارات سوف تكون اقل عليه لانه اصلا في حياته متقشف"، لافتا النظر إلى ان "30 في المئة من العراقيين تحت خط الفقر، لهذا يعد المواطن فقيرا بالاصل ومع هذا سوف يتحمل جزءاً من هذا العبء بشكل غير مباشر".
وأشار إلى ان "الفكرة الرئيسية تكمن في انه سوف توضع رسوم كمركية، وهذه الرسوم عندما توضع على بعض السلع والمواد العامة التي تخص المواطن ذا الدخل المحدود، لذا يجب ان تكون هذه الرسوم زهيدة ولا تكلفه شيئاً، اما المواد الكمالية كالمشروبات الكحولية والسكائر بالتأكيد تعد من المواد الترفية والكمالية".
ولفت النظر إلى "وجود مشكلة في الضرائب، تتمثل بضعف التحصيل في الجباية، فلو تحسنت جباية الضرائب وتحصيلها بشكل افضل، فهناك الكثير من الفئات الغنية التي تتملص من دفع الضرائب وغيرها من الالتزامات وهؤلاء يجب ان يخضعوا الى التشديدات في الضريبة".
وبين انطوان ان "المشكلة تكمن في ان موظفي الدولة دخولهم محسوبة ومحدودة ويدفعون الضرائب وفق القانون، لكن هناك فئات في المجتمع تشتغل في الظل لا تدفع الضرائب، فهؤلاء يجب التفتيش عنهم واخضاعهم للضرائب كالفئات التي تعمل في السوق وتحصل على دخول عالية، ولكنها تشتغل في الظل أي غير منظورة من قبل دوائر الحكومة أو الضرائب، فالكثير من الاستيرادات التي تدخل العراق لا تخضع للرسوم الكمركية أو تدخل بأسماء ربما قسم منها وهمي".
وقال الخبير الاقتصادي ان " السوق يوجد فيه صعود مفتعل من قبل الطفيليين والمستغلين للظروف والانتهازيين الذين يتصيدون في الماء العكر، فيقومون برفع الاسعار تحت مظلة الارتفاع والرسوم، ويقومون بمضاعفة اسعار المواد"، مشددا على "وجوب تفعيل قانون حماية المستهلك ورقابة السوق، بالاضافة الى منظمات المجتمع المدني والتي يجب ان تمارس دورها في الرقابة على السوق، اضافة إلى أن القانون يجب ان يلقى التطبيق والتنفيذ والمراقبة واتخاذ الاجراءات لردع هؤلاء المستغلين".
من جانبه، رأى الخبير المالي احمد بريهي ان "الضرائب هي اقتطاع من دخل المواطن والشركات لتمويل الموازنة العامة، وهذا معمول به في كل دول العالم،
لكن هذا الاقتطاع احيانا يجري من الدخل مباشرة والذي يسمى بالضرائب المباشرة واخرى تقتطع من الاستهلاك كالضريبة على كارتات التعبئة واستيراد السيارات او على السجائر وتسمى بالضريبة غير المباشرة اي الفرد يتحمل هذه الضريبة عندما يختار استهلاك تلك السلعة او الخدمة، لكنها بالنتيجة بصورة مباشرة او غير مباشرة اقتطاع من دخل المواطن او الشركات لتمويل الانفاق العام".
وقال بريهي في حديث مع "طريق الشعب" أمس، ان "الضرائب في العراق عموما هي حتى الان واطئة بالنسبة الى الدخل، وان عبئها لازال يحتمل وليس عبئا ثقيلا لان نسبتها واطئة".
وشدد على "ضرورة تقوية الجهاز الضريبي، وبناء قدرات في هذا الجهاز وتدريب كادر جديد على دراسة ملفات المكلفين، وتقدير افضل للاوعية الضريبية، كالمدخولات والثروات التي تفرض عليها الضرائب، وبعد ذلك التزام القانون بالضبط في تقدير وجباية الضريبة، لأن التهرب الضريبي في العراق مرتفع جدا ولابد من خفضه بالوسائل القانونية والتوعوية".
واشار بريهي الى انه "ليست كل الضرائب ترفع الاسعار، وانما الضرائب على الاستهلاك هي من ترفع الاسعار، كالضريبة الكمركية وعلى خدمات الهواتف"، لافتا النظر إلى ان "المواطن سيتحمل هذه التكلفة".
واردف الخبير المالي بالقول ، "توجد سلع فيها هامش من الربح الجيد، فمن المفترض ان الربح يمتص جزءا من الضريبة وليس بالكامل، فمثلا سلعة فيها ربح بنسبة 25 في المئة فرضت عليها ضريبة بنسبة 20 في المئة، فالمفترض ان يقتطع 10 في المئة من الربح و10 في المئة تضاف الى السعر، اي يصبح هنالك تعاون بين التاجر والمستهلك في تحمل الاعباء وهذا ممكن، وفي بعض الاحيان ينظمه السوق نفسه لان التاجر يريد ان يسوق والمستهلك يريد سعرا ادنى".

  • تعليقات
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: متوسطو الدخل ملتزمون بسداد الضريبة والاغنياء يتهربون.. خبير اقتصادي: الضرائب الحكومية يتحمل المواطن تأثيراتها بشكل مباشر Rating: 5 Reviewed By: admin.gfiw
إلى الأعلى