مقالات العام

طالبوا رئيس الوزراء بالتدخل العاجل لصرف رواتبهم عمال التمويل الذاتي يتظاهرون مؤكدين الإصرار على مطالبهم المشروعة



واصل عمال شركات التمويل الذاتي التابعة لوزارة الصناعة والمعادن تظاهراتهم في بغداد وبابل، للمطالبة بصرف رواتبهم المحجوبة منذ عدة أشهر، اضافة لتحويل شركاتهم إلى التمويل المركزي.
وفيما أكد المتظاهرون تواصل احتجاجاتهم إلى حين تنفيذ جميع مطالبهم المشروعة، لوحوا بتصعيد تظاهراتهم في حال جرى تجاهل هذه المطالب.

العمال في بغداد

وتظاهر المئات من عمال وزارة الصناعة، أمس الاثنين، أمام وزارة المالية وسط بغداد للمطالبة بصرف رواتبهم، وفيما قطعوا طريق محمد القاسم السريع المحاذي للوزارة وهددوا بتصعيد تظاهراتهم في حال تجاهل مطالبهم، طالبوا رئيس الوزراء حيدر العبادي بالتدخل العاجل لصرف رواتبهم.
وقال مصدر عمالي، إن المئات من موظفي وزارة الصناعة تظاهروا، (صباح يوم أمس)، أمام بناية وزارة المالية في الباب المعظم وسط بغداد، للمطالبة بصرف رواتبهم المتوقفة منذ عدة أشهر، مؤكدا أن المتظاهرين طالبوا رئيس الوزراء حيدر العبادي بالتدخل العاجل لصرف رواتبهم.
وأضاف، أن المتظاهرين قطعوا طريق محمد القاسم السريع المحاذي للوزارة، مؤكدا أنهم هددوا بتصعيد تظاهراتهم في حال تجاهل مطالبهم بصرف رواتبهم، رافعين شعار "احذوا صمت الجياع إذا غضبوا" و "قطع الأعناق ولا قطع الأرزاق".
وأوضح، أن المتظاهرين يعملون في جميع الشركات التابعة لوزارة الصناعة، وأبرزها البطاريات والصناعات الميكانيكية وشركات الزوراء والنعمان والصناعات الكهربائية وشركة الإخاء العامة، مشيرا الى أن التظاهرة جرت وسط إجراءات أمنية مشددة، حيث أغلقت قوات الشرطة الطرق المؤدية الى مكان التظاهرة.

تظاهرات عمال النسيج
في بابل

وتظاهر المئات من عمال الشركة العامة للصناعات النسيجية في بابل، أمس، للمطالبة بصرف رواتبهم وتحويل شركتهم الى التمويل المركزي، فيما هددوا ببدء اعتصام مفتوح في حال عدم الاستجابة لمطالبهم.
وقال مصدر، أن المتظاهرين طالبوا بصرف رواتبهم المتأخرة منذ أربعة أشهر، مؤكدا أنهم طالبوا أيضا بإلغاء المواد 49 و39 و31 المذكورة في الموازنة، ودعم الصناعة الوطنية.
وطالب المتظاهرون؛ بصرف رواتبهم وتأهيل معاملهم، ورفعوا لافتات تطالب الحكومة الاتحادية ومجلس النواب باعادة النظر في الموازنة التي لم تتضمن أيا من حقوقهم ومطالبهم.
وتوجهت التظاهرة الى مجلس المحافظة وهم يهتفون منددين بمجلس النواب والفساد المالي الذي رافق عمل الحكومة، فيما لم يستقبل التظاهرة أي مسؤول حكومي مما دفعهم للددخول  الى المجلس.

المتظاهرون يدخلون مجلس المحافظة

وتمكن العشرات من متظاهري الشركة العامة للصناعات النسيجية في بابل، الاثنين، من الدخول الى مبنى مجلس المحافظة للمطالبة بصرف رواتبهم المتأخرة، فيما تدخلت قوة امنية وقامت بابعادهم عن المبنى.
وقال مصدر عمالي، إن العشرات من منتسبي معمل الصناعات النسيجية، دخلوا الى مجلس محافظة بابل بعد ان هددوا ببدء اعتصام مفتوح في حال عدم الاستجابة لمطالبهم وصرف رواتبهم المتأخرة.
واضاف المصدر؛ أن قوة من مكافحة الشغب تمكنت من ابعاد المتظاهرين عن مبنى مجلس المحافظة.

مجلس بابل يعلق جلساته

كما طالب المتظاهرون بحضور رئيس المجلس، وبعد حضوره عرضوا مطالبهم عليه وأعلن تضامنه معهم ونقل رئيس مجلس المحافظة عن مستشار رئيس الوزراء، وعده بعرض الأمر في جلسة مجلس الوزراء (اليوم الثلاثاء) وأن هناك استجابة من الحكومة لمطالبهم، بعد ذلك تفرق المتظاهرون بانتظار تنفيذ الوعود.
وقرر مجلس محافظة بابل، أمس، تعليق جلساته لحين إيجاد حل لمطالب المتظاهرين من موظفي الصناعات النسيجية في الحلة من قبل الحكومة الاتحادية.

الصناعة تحمل المصارف المسؤولية

اكد وزير الصناعة نصير العيساوي، أمس، أنه تم إصدار اوامر بصرف رواتب الشركات التابعة للوزارة، فيما اشار الى ان المصارف تعتذر بسبب عدم وجود سيولة نقدية لديها.
وقال العيساوي في مؤتمر صحافي عقده في مبنى الوزارة وحضرته "طريق الشعب"، "اننا قمنا بإعطاء اوامر الصرف لرواتب منتسبي شركاتنا من خلال الممثل الخاص لكل شركة باعتبارنا الجهة المخولة بذلك"، مشيرا الى ان "المصارف تعتذر لممثل شركاتنا والحامل للأمر الاداري الخاص بهذا الصرف بسبب  انها ليس لديها سيولة نقدية". واضاف العيساوي ان "اعتذار هذه المصارف يأتي بسبب الازمة المالية الحالية التي يشهدها العراق"،وعد هذه الحالة استتثنائية و لمدة مؤقتة".

 

 

  • تعليقات
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: طالبوا رئيس الوزراء بالتدخل العاجل لصرف رواتبهم عمال التمويل الذاتي يتظاهرون مؤكدين الإصرار على مطالبهم المشروعة Rating: 5 Reviewed By: admin.gfiw
إلى الأعلى