مقالات العام

مواجهات عنيفة بين العمال والشرطة في اسطنبول وميلانو احتفالا بالأول من أيار.. الملايين في شوارع عواصم العالم

طافت شوارع عواصم العالم ومدنه الكبرى مسيرات حاشدة للاحتفال بالأول من أيار عيد العمال العالمي، ليؤكدوا استمرار نضال شغيلة اليد والفكر من اجل عالم اكثر عدلا.
وركزت التظاهرات في العواصم الأوربية على نقد سياسة الحرب والتدخل التي تعتمدها بلدان "الناتو" بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية. وفي أمريكا اللاتينية احتلت المطالبة بالحد من سلطة الشركات الاحتكارية موقع الصدارة في شعارات المسيرات المليونية
وفي الوقت الذي شهدت فيه مدن أوروبية وعالمية مسيرات سلمية لإحياء عيد العمال العالمي، ساد التوتر وأعمال الشغب مدينة اسطنبول عندما واجهت الشرطة التركية متظاهرين بالغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه.
وتظاهر أكثر من 400 ألف شخص في مختلف أنحاء ألمانيا بمناسبة عيد العمال العالمي دفاعاً عن الحد الأدنى للأجور الذي دخل هذا العام حيز التطبيق، بحسب ما أعلن اتحاد النقابات الألماني.
وانطلقت المسيرة الرئيسة للاتحاد العام للنقابات العمالية الألمانية في برلين، حيث ألقى رئيس الاتحاد راينر هوفمان كلمة طالب فيها بضرورة الالتزام بالحد الأدنى للأجور على نطاق واسع وفي كل مجالات العمل بالبلاد. يذكر أن الحد الأدنى للأجور في ألمانيا دخل حيز التنفيذ هذا العام وأثار جدلاً واسعاً بين المحافظين والاشتراكيين.
وفي النيجر، وبدلاً من المسيرة التقليدية، أقيمت صلوات جماعية بعد الهجوم الذي شنه إسلاميون من جماعة بوكو حرام على بحيرة تشاد وأسفر عن 74 قتيلاً على الأقل.
وفي اسطنبول، استخدمت الشرطة التركية الجمعة الماضية خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع لتفريق تظاهرة ضمت نحو ألف شخص بمناسبة عيد العمال. كما أعلن عن إغلاق كافة الطرق وخطوط المترو والترام والحافلات المؤدية إلى قلب المدينة القديمة، حيث متنزه غيزي، الذي شهد احتجاجات عنيفة ضد سياسة رئيس الوزراء التركي آنذاك رجب طيب أردوغان قبل نحو عامين.
حيث واجهت الشرطة التركية مئات المتظاهرين بالغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه.
وفي موسكو، شارك نحو 100 ألف شخص، وفقاً للسلطات، في مسيرة عيد العمال التي تنظم للمرة الثانية في الساحة الحمراء أمام الكرملين منذ انهيار الاتحاد السوفيتي عام 1991. ولوح البعض بالأعلام الروسية والبالونات في مشهد استذكر العهد السوفييتي. وفي سانت بطرسبرغ، حمل متظاهرون صوراً للرئيس الروسي فلاديمير بوتين وجوزيف ستالين.
وفي هافانا عاصمة كوبا، حيى الرئيسان الكوبي راؤول كاسترو والفنزويلي نيكولاس مادورو أكثر من مليون متظاهر ساروا الى ساحة الثورة تحت شعار "معا نبني الاشتراكية".
أما في العاصمة الفنزويلية كاراكاس فقد حيا الرئيس مادورا العائد توا من العاصمة الكوبية العمال المحتفلين امام مقر اتحاد نقابات العمال الواقع قرب القصر الرئاسي. ودعا الرئيس الى التضامن من اجل مواجهة الصعوبات الاقتصادية التي تعمقت نتيجة لهبوط اسعار النفط، وما تعانيه البلاد من النشاط المعادي للتجربة اليسارية والمدعوم من بلدان الغرب الرأسمالي.
وفي الارجنتين حيت رئيسة الجمهورية كريستينا كيشنر العمال المحتفلين داعية الى المضي قدما في مكافحة الفقر والبطالة
وفي بوروندي شارك العاملون في الإدارات والمؤسسات العامة والموظفون في بعض الشركات الخاصة الكبرى في العاصمة بوجومبورا في حفل قاطعته النقابات بسبب احتجاجات على ولاية الرئيس بيار نكورونزيزا الثالثة.
وفي سيئول بكوريا الجنوبية، شارك أكثر من 100 ألف شخص، وفقاً للنقابات، و38 ألفاً بحسب الشرطة، في تجمعين مختلفين.
وحذر رئيس اتحاد النقابات الكورية، كيم دونغ مان، الحكومة المحافظة التي تسعى إلى تسهيل عمليات التوظيف والصرف من اعتماد مرونة أكبر في سوق العمل، إذ قال: "سنسحق بإضراب عام أية محاولة من الحكومة تهدف إلى إلغاء حقوق العمال".
وفي أثينا، قالت مصادر في الشرطة اليونانية ان وزير المالية اليوناني يانيس فاروفاكيس انضم إلى نحو 2500 متظاهراً، وإضافة إلى مسيرة النقابات، نظمت تظاهرتان في العاصمة اليونانية -واحدة لجبهة نضال العمال القريبة من الحزب الشيوعي ضمت، بحسب الشرطة، سبعة آلاف شخص في ساحة سينتاغما، وأخرى ضمت 1500 شخص من أحزاب اليسار.
كذلك، سار آلاف المعارضين للمعرض العالمي في ميلانو ،
هذه المدينة الواقعة شمال إيطاليا، حيث تم تحطيم واجهات محال تنديداً بتبذير المال العام واستخدام العمال الوقتيين.


  • تعليقات
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: مواجهات عنيفة بين العمال والشرطة في اسطنبول وميلانو احتفالا بالأول من أيار.. الملايين في شوارع عواصم العالم Rating: 5 Reviewed By: admin.gfiw
إلى الأعلى