مقالات العام

القوات الأمنية تفرق بالقوة عمال نظافة تظاهروا مطالبين بحقوقهم في الكوت



فرقت القوات الأمنية في محافظة واسط، أمس الأربعاء 17 / 6 / 2015 ، بالقوة تظاهرة لعمال النظافة في الكوت، احتجاجا على توقف صرف رواتبهم منذ نحو شهرين، فيما أعتدت تلك القوات على عدد من الصحفيين الذين كانوا يغطون التظاهرة.
وقال أحد المشاركين في التظاهرة علي ساهي إن "العشرات من عمال النظافة في مدينة الكوت تظاهروا اليوم، أمام مبنى مجلس المحافظة احتجاجا على عدم صرف رواتبهم منذ نحو أكثر من 50 يوما، ما يعني عدم الاكتراث بحقوقهم وأبسطها الراتب". وأضاف ساهي لوكالة (المدى برس)، أن "التظاهرة مرخصة وكانت في بداية الأمر محمية بشكل جيد من قبل الشرطة قبل أن يتم الاعتداء على المتظاهرين وبعنف، وقاموا بتفريقهم"، مشيرا إلى أن "قسما من المتظاهرين أرادوا إيصال صوتهم من خلال إحراق بعض النفايات المكدسة ولكنهم تعرضوا للضرب والاعتداء من قبل القوات الأمنية فضلا عن توقيف قسم منهم".
من جانبه قال زميله حسين عذاب إن "ما حصل اليوم لعمال التنظيف في مدينة الكوت يعتبر وصمة عار في جبين الحكومة المحلية والأجهزة الأمنية التي أعتدت على أفقر شريحة في المحافظة".
وطالب عذاب بـ"ضرورة تشكيل لجنة للتحقيق فيما حصل ضد عمال التنظيف"، مؤكدا أن "العمال قرروا بعد ما حصل لهم، تعليق عملهم بصورة كلية لحين رد الاعتبار إليهم وصرف رواتبهم".
من جهته قال نائب رئيس مجلس واسط تركي خلف الغنيماوي، إن "قضية عدم صرف رواتب عمال النظافة لا يمكن السكوت عنها كونهم شريحة واسعة ومهمة وأن تعليق أعمالهم لليومين الماضيين جعل المدينة مكباً كبيراً للنفايات"، مؤكدا أننا "سنعمل ما بوسعنا كحكومة محلية لايجاد آلية يمكن من خلالها صرف رواتب هذه الشريحة".
وأكد الغنيماوي أن "الاعتداء الذي حصل على بعض المتظاهرين أمر لا يمكن السكوت عنه، وسنعمل على كشف الأسباب التي أدت الى ذلك ومحاسبة المقصرين".
يشار إلى أنها ليست المرة الأولى التي يتظاهر فيها عمال النظافة في مدينة الكوت، بسبب تأخير صرف رواتبهم. وفي السياق نفسه، قامت قوة تابعة لجهاز مكافحة الارهاب –سوات- بالضرب والشتم والاهانة والاعتداء على مجموعة صحفيين كانوا يغطون تظاهرة عمال بلدية في محافظة واسط، حسبما ذكر بيان لجمعية الدفاع عن حرية الصحافة.
وابلغ مراسل صحيفة اقلام حرة، الزميل جلال عبيد شاطي، جمعية الدفاع عن حرية الصحافة، انه وزملاءه اثناء تغطيتهم تظاهرة عمال بلدية واسط امام مبنى مجلس المحافظة في تمام الساعة التاسعة والنصف صباحا، قوة وصلت من –سوات- الى الساحة التي تظاهر فيها عدد من العمال، وطالبوا الصحفيين بايقاف التصوير والانصراف من مكان التجمع. وقال ان الصحفيين حاولوا اقناع القوة بانهم مكلفون بتغطية التظاهرة كتكليفهم بحماية المتظاهرين، ما ادى الى شن القوة هجوما عنيفا على عدد من الصحفيين المتواجدين، وقاموا بضرب كل من الزميل نصير عبد تركي مراسل وكالة الصدى نيوز، والزميل المصور محمد معيكيش، واحتجاز الثاني لفترة وجيزة ومصادرة ادواته، مبينا ان من ضمن المهاجمين ضباط برتب ملازم اول ونقيب ورائد.
واضاف ان الهجوم اسفر عن كسر الكاميرا الشخصية للزميل نصير عبد تركي، لانه التقط لحظة هجوم –سوات- على الصحفيين، منوها الى ان الهجوم رافقه وابل من الشتائم والاهانات بحق الصحفيين.
واكد شاطي ان عناصر شرطة واسط والاستخبارات كانوا متواجدين اثناء وقوع الاعتداء، واستمعوا الى مختلف اشكال السب والشتم بحق الصحفيين واعضاء مجلس المحافظة من قبل قوات سوات.
ودانت الجمعية هذا الاعتداء الذي وصفته بـ"السافر"، وأعربت عن بالغ قلقها من استمرار انتهاج الأجهزة الأمنية منع الصحفيين من تغطية التظاهرات، وعدم صدور اي موقف من مجلس محافظة واسط حتى الآن، ما يدل على تواطؤ واضح مع ما جرى على مقربة من مبنى مجلس المحافظة.

  • تعليقات
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: القوات الأمنية تفرق بالقوة عمال نظافة تظاهروا مطالبين بحقوقهم في الكوت Rating: 5 Reviewed By: admin.gfiw
إلى الأعلى