مقالات العام

خفض الفوائد ومبلغ التسديد الشهري للحاصلين على السلف المالية الحكومة: إجراءات لتقليل أضرار سلّم الرواتب على الموظفين

قال رئيس مجلس الوزراء،  الثلاثاء 27 / 10 / 2015 ، ان المشكلة المالية ناجمة عن انخفاض اسعار النفط ودخول البلد في حرب تستنزف اموالاً كبيرة، مبينا ان الحكومة تبحث حاليا عن موارد لسد متطلباتها.
وكشف العبادي عن بعض الاجراءات التي ستتخذ لتقليل الاضرار عن الموظفين الذين بذمتهم سلف مالية.
كما اعلن مدير مكتب رئيس الوزراء مهدي العلاق، أمس، ان السلم الجديد للرواتب الذي اقرّه مجلس الوزراء مؤخراً خفّض رواتب المستويات الثلاثة الأولى من الدرجات الوظيفية في الدولة.
في حين أكد نائب عن التحالف الوطني، ان الكتل السياسية مجمعة على رفض قرار سلم الرواتب الجديد، مشيرا الى ان البرلمان عازم على التصويت بالرفض للقرار.
وكان العشرات من أساتذة الجامعات وموظفي وزارة التعليم العالي قد تظاهروا، في (20 تشرين الأول 2015)، احتجاجاً على سلم الرواتب الجديد وتعديل قانون الخدمة الجامعية، وطالبوا بإلغاء التعديلات الجديدة.
وقال المكتب الاعلامي لرئيس مجلس الوزراء في بيان تلقت "طريق الشعب" نسخة منه: إن " رئيس مجلس الوزراء استقبل، (يوم أمس)، في مكتبه الرسمي ببغداد مجموعة من اساتذة الجامعات".
ونقل البيان عن العبادي قوله ان "انخفاض اسعار النفط بشكل كبير ودخول البلد في حرب تستنزف اموالا كبيرة من الموازنة وضع الحكومة في مشكلة مالية والبحث عن موارد لسد متطلباتها".
وأكد العبادي أن هناك " بعض الاجراءات التي ستتخذ لتقليل الاضرار عن الموظفين الذين بذمتهم سلف مالية ومنها تقليل الفوائد وتقليل مبلغ التسديد الشهري".
وقال العلاق في تصريح صحفي اطلعت عليه "طريق الشعب": إن "لدينا 10 مستويات ضمن سلم الرواتب للحكومة العراقية"، مبينا ان "السلم الجديد لم يخفض من تلك المستويات سوى الأولى والثانية والثالثة".
وأوضح العلاق انه "إذا كان راتب الموظف ضمن تلك المستويات الثلاثة مليونا ونصفا فإن ما سيتمّ خفضه 57 ألف دينار عراقي فقط".
من جهته، قال النائب عن التحالف الوطني رزاق الحيدري, في تصريح صحفي: ان "سلم الرواتب الجديد يواجه رفضا كبيراً من جميع الكتل السياسية وفي داخل البرلمان وهنالك عزيمة كبيرة من قبل اعضاء المجلس في عدم التصويت عليه"، مضيفا ان "قانون سلم الرواتب الحالي للموظفين قد شرع في وقت سابق من قبل مجلس النواب ولا يمكن الغاؤه الا بقانون بديل عنه".
واستدرك الحيدري، قائلا: ان "مجلس النواب مع اصلاحات أو قرارات من شأنها أن تحقق المساواة بين الموظفين من خلال الرواتب والامتيازات الأخرى، لكن مع عدم المساس بمن نحن بحاجة مهمة لهم وهم الأساتذة والجامعيون والاطباء والكوادر العلمية الاخرى".
ولفت إلى أن "أي تعديل على الرواتب سيضعف من قدرة المواطن وبالتالي سيؤثر بشكل عكسي على الحالة الاقتصادية للبلاد".
في حين، استغربت عضو لجنة التعليم العالي بيريوان خيلاني، أمس الثلاثاء، من أن تقوم الحكومة بفتل عضلاتها على الاساتذة والكفاءات العلمية وتقلل رواتبهم ورواتب الموظفين بحجة الاصلاح وخفض النفقات.
وبينت خيلاني في مؤتمر صحفي عقدته في مجلس النواب وحضرته "طريق الشعب" أن "على الحكومة ان تلتفت الى سراق المال العام وحيتان الفساد واسترداد مئات المليارات من الدولارات المسروقة من اموال الشعب ".
وطالبت النائبة خيلاني "رئيس مجلس النواب برفض ومنع تنفيذ قرار سلم الرواتب الجديد وسحب الثقة من الحكومة في حال اصرارها عليه لانه سيصيب شرائح كبيرة ومهمة بالحيف والظلم "، مؤكدة أن "نتائجه ستكون كارثية على التعليم والقطاعات الحياتية بشكل عام وسيتسبب في هجرة الكفاءات الى الخارج ".
  • تعليقات
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: خفض الفوائد ومبلغ التسديد الشهري للحاصلين على السلف المالية الحكومة: إجراءات لتقليل أضرار سلّم الرواتب على الموظفين Rating: 5 Reviewed By: admin.gfiw
إلى الأعلى