مقالات العام

بيان الإتحاد العربي للنقابات بمناسبة عيد العمال العالمي لعام 2016



بيان الإتحاد العربي للنقابات بمناسبة عيد العمال العالمي لعام 2016
"حقوق المعلم ضمان المستقبل"
يهنىء الإتحاد العربي للنقابات العمال في كل أرجاء العالم بعيدهم السنوي، الذي يمثل مناسبة ثمينة لإستحضار النضالات التي خاضها العمال أجيالاً بعد أجيال يدا بيد عمال ونقابيين دفاعاً عن قضاياهم، مقدمين تضحيات جسيمة من أجل حقوقهم الأساسية، وفي سبيل العدالة الإجتماعية والدفاع عن أوطانهم.
فبكل فخر، يشيد الإتحاد العربي للنقابات بالنضالات المتواصلة للحركة النقابية في البلدان العربية التي تطالب الحكومات بالإستجابة لحقوق العمال ومطالبهم المشروعة والكف عن تجاهلها، بل التعجيل في تلبيتها حتى تعود بالخير والرفاه على كافة أفراد المجتمع.
وفي هذا العام، يغتنم الإتحاد العربي للنقابات هذه المناسبة للتذكير بما يعانيه العمال في أغلب أرجاء المنطقة العربية من ظروف عيش تتزايد صعوبتها يوماً بعد يوم، بالإضافة إلى سياسات قمعية تعتمد العنف والتنكيل في مواجهة المطالب العمالية في مختلف القطاعات، بما في ذلك قطاع التعليم الذي شهد هذا العام بالخصوص، عدداً إستثنائياً من الإحتجاجات في أغلب البلدان العربية رغم وجاهة المطالب المقدمة وشرعيتها.
نحن مدعوون اليوم، اكثر من اي وقت مضى، إلى تذكير أصحاب القرار بأن التعليم هو أساس بنيان المجتمعات، ويبقى الضامن الوحيد لتحقيق مستقبل أفضل يضمن رواج العلم والمعرفة، ويضمن النهضة الإقتصادية والإجتماعية والثقافية، التي هي وحدها كفيلة بالحد من العنف والتطرف، وتوفير العمل اللائق لأوسع الفئات الشعبية.
فالجزائر تشهد حالياً اعتداءات صارخة تستهدف حقوق المدرسين والمدرسات، الذين لا يزالون يتعرضون لأقسى أنواع التعنيف من قبل قوات الأمن، وهو ما دفع بالمئات منهم للإعلان عن إضراب جماعي عن الطعام، في الساحات العامة. أما المغرب، فقد إنتصرت مؤخراً إرادة المعلمين، بعد أن توصلوا لإتفاق مع الحكومة، أنهى أزمة عاشتها البلاد على مدار 6 أشهر كاملة كانت قد دفعت بالمعلمين للدخول في إضراب وتنفيذ عدة مسيرات شاركت فيها جماهير غفيرة من المدرسين والمدرسات. ولم يسلم أيضا أهل التعليم في فلسطين هذا العام من الإعتداء على حقوقهم الأساسية، مما أجبرهم على الدخول في إضراب إستمر أكثر من ثلاثة أسابيع للمطالبة بحقوقهمـ لينتهي بتوقيع إتفاقية مع الحكومة أنهت الإضراب وأرجعت معلمين إلى مدارسهم .
وفي ظل هذه الأوضاع، وتضامنا منه مع المعلمين، فقد فضل الإتحاد العربي للنقابات أن يختار لبيانه هذا العام شعارا تحت عنوان: "حقوق المعلم ضمان المستقبل"، تأكيداً على ضرورة إحترام حقوق العاملين في هذا القطاع، ولتمكينهم من أداء رسالتهم النبيلة، وبالتالي المساهمة في تحقيق الشرط الأساسي الذي سيمكن من ضمان بناء مجتمعات يزدهر فيها العلم والتعلم ويبتعد عنها شبح الإرهاب والتطرف.
وإذ يجدد الإتحاد العربي للنقابات تهنئته للعمال العرب، ليعرب عن وقوفه لجانبهم ومساندته لمطالبهم المشروعة، ويدعو الحكومات العربية الى إحترام حقوق العمال كافة، بما في ذلك حقهم في التنظم النقابي، والمفاوضات الجماعية، والحوار الإجتماعي التي تمثل السبيل الوحيد لتحقيق التنمية والعدالة الإقتصادية والإجتماعية ونحو توفير العمل اللائق والعيش الكريم للجميع.
  • تعليقات
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: بيان الإتحاد العربي للنقابات بمناسبة عيد العمال العالمي لعام 2016 Rating: 5 Reviewed By: admin.gfiw
إلى الأعلى