مقالات العام

فرنسا.. استمرار الإضرابات والاحتجاجات العمالية / رشيد غويلب



على الرغم من افتتاح بطولة كأس الأمم الاوربية في العاصمة الفرنسية باريس في العاشر من حزيران الجاري تستمر حركة الإضرابات والتظاهرات والأنشطة الاحتجاجية المتنوعة الأخرى للضغط على الحكومة الفرنسية كي تتراجع عن اقرار مشروع "قانون العمل الجديد". وفي هذا السياق استمرت الإضرابات في السكك الحديد، والخدمات البلدية، وفي مصافي النفط ومحطات تعبئة البنزين ومشتقات النفط الأخرى. وتأتي الإضرابات في هذه القطاعات ، بين امور اخرى، لرفض التسوية الجديدة التي طرحتها ادارة القطارات المحلية، والتي تجاوبت الى حد ليس قليل مع المطالب النقابية، ولكن العاملين في هذا القطاع يرفضون انهاء اضرابهم ويطالبون بكامل حقوقهم.


وكان الرئيس الفرنسي هولاند ورئيس وزرائه فالس، ومدير السكك الحديد قد عملوا على زيادة الضغط على النقابات لانهاء الإضراب تزامنا مع افتتاح البطولة الأوربية، ويبدو ان النضالات العمالية المستمرة في فرنسا تبقى مفتوحة الأفق، على الرغم من نية بعض النقابات توقيع الإتفاق الخاص بهذه القطاعات والذي يمثل جزئية صغيرة امام استمرار رفض "قانون العمل الجديد".
وادى الإضراب الى ارتفاع منسوب النفايات، نتيجة للاضراب ضد محاولة التخفيف من القيود المفروضة على شركات هذا القطاع التي يتضمنها "القانون الجديد" . لقد شهدت بعض احياء باريس تكدساً للنفايات ، كما اعلنت نقابة "سي جي تي" التي يقودها الشيوعيون ان العمال حاصروا، الأربعاء الفائت، اكبر ثلاثة مواقع لعزل النفايات وحرقها في باريس.
ويصر تحالف النقابات العمالية اليسارية واتحادات الشبيبة والطلبة على الاستمرار في الاحتجاجات،
ودعا التحالف الى اضراب وطني وتظاهرة مركزية في الرابع عشر من حزيران، حيث من المنتظر ان يبدأ مجلس الشيوخ مناقشة مشروع "قانون العمل الجديد".
واعلنت ثلاثة نقابات للطيارين في الخطوط الجوية الفرنسية الاضراب عن العمل في فترة 11 – 14 حزيران، في حال عدم تلقيها ردود مرضية من الإدارة في شأن الغاء اجراءات تخفيض الرواتب، وتخفيض المخصصات الليلية، في اطار خطط التقشف، وكذلك الحفاظ على فرص العمل القائمة، وخلق فرص عمل جديدة. وطالبت النقابات بايقاف عملية اعادة تنظيم القوى العاملة في الشركة في ضوء اندماج شركة " ك ل م" بالخطوط الجوية الفرنسية.
واكد فليب مارتيز السكرتير العام لاتحاد نقابات سي جي تي، الذي حل ضيفا على المؤتمر السابع والثلاثين للحزب الشيوعي الفرنسي، وقوبل بتصفيق عاصف، في تصريح له، ان اتحاده لا يهدف الى محاصرة مباريات البطولة الأوربية، وان الإتحاد مستعد، ومن دون شروط للدخول في مفاوضات، اذا ابدت الحكومة استعدادها للدخول في حوار جدي، فسوف لن تكون هناك اضرابات.
وكان الرئيس الفرنسي هولاند قد اقتبس مقولة لزعيم الحزب الشيوعي الفرنسي الأسبق موريس توريز تعود الى عام 1936 ، حيث دعا الزعيم الشيوعي حينها الى ايقاف الإضرابات التي اعقبت تشكيل حكومة الجبهة الشعبية حينها، ولكن الرئيس الفرنسي وظف النص المقتبس مبتورا.
ورداً على رئيس الجمهورية، اصدرت نقابة سي جي تي في السابع من حزيران بياناً تضمن المقولة المقتبسة بنصها الأصلي"على المرء ان يعرف كيف ينهي الإضراب اذا حصل على ما يرضيه"، وتابع البيان "لكي تستطيع فرنسا التمتع بكرة قدم جميلة". واعاد الإتحاد النقابي الى الأذهان المطالب التي تضمنتها رسالة تحالف المنظمات الداعية الى الاحتجاج في العشرين من ايار الفائت، والتي من بينها استقبال رئيس الجمهورية وفد الاتحادات النقابية والدخول في حوار معه. وخاطب البيان العمال بالقول: "ان اتحاد سي جي تي يدعو العمال الأجراء الى مواصلة التعبئة وتوسيعها بكل الأشكال، لسحب مشروع "قانون العمل الجديد"، والمخاطر التي يتضمنها، ولتحقيق حقوق جديدة في قانون عمل القرن الحادي والعشرين".

  • تعليقات
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: فرنسا.. استمرار الإضرابات والاحتجاجات العمالية / رشيد غويلب Rating: 5 Reviewed By: admin.gfiw
إلى الأعلى