مقالات العام

رسالة سيادة رئيس الجمهورية في المؤتمر السنوي للاتحاد العام لنقابات عمال العراق

رسالة سيادة رئيس الجمهورية في المؤتمر السنوي للاتحاد العام لنقابات عمال العراق:
"السيّدات والسّادة الحُضور،
 
السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
 
أحييكم وأحيّي كُلّ ما بذلتم وتبذلونه من جهدٍ كريمٍ، لإنجاح المؤتمر الوطني الثالث للاتحاد العام لنقابات عمال العراق.. والذي يعقد هذا العام بمشاركة منظمات وشخصيات معنية بالدفاع عن مصالح الطبقة العاملة وتحسين حياة واوضاع العمال وذوي الدخل المحدود عموما.. الى جانب الحرص على تعزيز العمل السياسي والمدني.. والدفاع عن الحقوق والحريات الديمقراطية التي كفلها الدستور.. والسعي الى تمتين وتوسيع علاقات التضامن الاقليمية والعالمية مع عمال العراق.
وَبداهةً.. فان تعزيز دور الطبقة العاملة في بلادنا.. ومساندتها لتذليل العقبات التي تعرقل تحسين ظروف حياتها.. في كافة المجالات الاقتصادية والوظيفية والسياسية والنقابية.. هو حاجة أساسية من اجل تحقيق اهدافنا المشتركة.. وفي الصدارة منها تعزيز أجواء الأمل والثقة الكفيلة بسير بلادنا قُدماً نحو تطوير نظامها الديمقراطي الدستوري.. في اطار دولة اتحادية مزدهرة وحديثة.. تضمن الحقوقَ والحريات للجميع.. وفي مقدمتها الحقوق والحريات النقابية.. وتعزز وحدة شعبنا باحترام كافة مكوناته دون تمييز.. وتحمي ثروات بلادنا وتنصف العمال والفلاحين والكسبة.. وكافة الشرائح الفقيرة وذوي الدخل المحدود، وتحول دون عودة القمع والديكتاتورية والنزاعات والحروب.
 
وأغتنم هذه الفرصة لأحيي باعتزاز وتقدير سجل عمال العراق الحافل بالكفاح الطبقي والوطني والانساني ضد الدكتاتورية والاستغلال والظلم الاجتماعي، كما نقف باجلال امام بطولاتهم وتضحياتهم في تحقيق نصر شعبنا على الارهاب. وكل هذا يقترن بأعلان دعمنا الكامل لنضال طبقتنا العاملة في كافة المجالات وتأكيد دورها الطليعي في عملية التقدم والازدهار فضلا عن مساندتها لتذليل العقبات التي تعرقل تحسين ظروف حياتها وحماية مستقبلها.. وهو ما عبر عنه التوقيع مؤخرا على قانون انضمام بلادنا الى اتفاقية الحرية النقابية وحماية التنظيم النقابي رقم (87) لسنة 1948، انطلاقا من الحاجة الى تعزيز الحرية النقابية كوسيلة لتحسين أوضاع العمال لاقرار السلم، وتكريس الحق في تأسيس النقابات والانضمام اليها وحمايتها والحق في الانضمام إلى منظمات دولية للعمال ولاصحاب العمل. كما نواصل الجهود من اجل الاسراع باقرار قانون التقاعد الخاص بالعمال، وقانون الضمان الاجتماعي وحظر تشغيل الاطفال وأي تشريعات أخرى تؤدي الى رفع المستوى المعيشي للعمال.
 
وفي ظروفنا الراهنة تكتسب أوضاع النساء العاملات أهمية استثنائية، الأمر الذي يتطلب المزيد من السعي لدعم المرأة العاملة في ميادين التشريعات والحقوق والأجور وفرص العمل والنشاط الاجتماعي، وتعزيز امكانيات مساهمتها في العملية السياسية.
ان اهتماما كبيرا واستراتيجيا ينبغي ان يتركز على تسريع نهوض القطاع الصناعي بتنشيط المعامل والمصانع المتوقفة عن العمل وتشجيع المشاريع الانتاجية الوطنية والمشتركة لدورها الحيوي في تطوير الاقتصاد الوطني وتنويع موارده، كما في تفعيل اكبر لدور القطاعين الخاص والمختلط من خلال توفير الدعم اللازم وتخفيض الضرائب والرسوم ومنع الاستيراد العشوائي على حساب المنتج الوطني وإيجاد حلول جذرية لأستنهاض الصناعة والزراعة والسياحة في اطار سياسة اقتصادية متكاملة، تضع ضمن أولوياتها تخفيض نسبة البطالة وتحقيق التنمية في البلاد.
 
نتمنى أن تتكلل جهودكم بخلق وتعميق حوار تفاعلي يعزز دور العمل النقابي الحيوي بمجمله ليس فقط في  خلق وتحديث الخيارات والآليات التي يساعد تبنّيها في تحقيق حماية افضل لحقوق ومصالح الطبقة العاملة، انما ايضا في دعم جهود شعبنا لانجاز افضل واسرع لاهدافه الاستراتيجية واحتياجاته الماسة الراهنة وفي مقدمتها تمتين إنتصاره على الإرهاب بتصفية فلوله المدحورة، ونجاحه في تحقيق عودة كريمة للنازحين، وفي اجراء الإنتخابات المقبلة واعادة الاعمار، والمضي قدما في بناء عراق ديمقراطي متقدم ومزدهر ينعم فيه كافة أبنائه، من كل المكونات والفئات الإجتماعية والمناطق، بالحقوق المدنية والحريات الدستورية والكرامة والمساواة.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته".
  • تعليقات
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: رسالة سيادة رئيس الجمهورية في المؤتمر السنوي للاتحاد العام لنقابات عمال العراق Rating: 5 Reviewed By: admin.gfiw
إلى الأعلى