مقالات العام

تظاهرات واعتصامات في البصرة وذي قار وواسط والنجف وكربلاء ضد تدهور الخدمات


 بغداد ـــ وكالات الأنباء
13 / 7 / 2018
تتواصل التظاهرات في البصرة، منذ عدة ايام، احتجاجا على تردي الكهرباء وتدهور الخدمات ، فيما نظم محتجون بصريون اعتصامين وسط وشمال المحافظة للمطالبة بالوظائف وطرد العمالة الاجنبية.
وشهدت محافظات ذي قار وواسط والنجف وكربلاء تظاهرات مماثلة، فيما هدد المتظاهرون بالتصعيد وتنفيذ اعتصامات في حال تجاهل مطالبهم المشروعة.
تظاهرات واعتصامات
وذكرت وكالات محلية، ان "تظاهرات غاضبة انطلقت صباح (الاربعاء) تحت جسر التربية وسط مدينة البصرة، احتجاجاً على تردي الخدمات من الماء والكهرباء وعدم توفير فرص العمل للعاطلين، مشيرة الى ان المتظاهرين نصبوا السرادق تحت جسر التربية بالقرب من شركة نفط البصرة (الجنوب سابقا)، للاعتصام.
وتجمع متظاهرون اخرون، في منطقة الجمهورية وسط المحافظة، وأشعلوا النيران في الاطارات، داعين الحكومة المحلية الى حل مشكلة الماء المالح وانقطاع التيار الكهربائي.
المطالبة بوظائف
كما قطع العشرات من المواطنين في قرية النصر في ناحية الدير، شمالي البصرة، طريق (حمرة - دير) المؤدي الى الشركات النفطية، مطالبين بفرص التعيين في الشركات النفطية.
وقال عدد منهم للمربد إن احتجاجهم يأتي بشكل سلمي، ويهدف الى توفير فرص العمل لأبناء المناطق القريب المواقع النفطية.
كذلك، نظم العشرات من الناشطين واعضاء الحراك الطلابي في قضاء المدينة، اعتصاما مفتوحا امام محطة حقن الماء التابعة لحقل غرب القرنة 2  للمطالبة بتشغيل العاطلين عن العمل ضمن الشركات النفطية فضلاً عن الاهتمام بالواقع الصحي والخدمي في القضاء.
وقال عضو الحراك جعفر عبداللطيف، ان الاعتصام جاء نتيجة لتردي الخدمات في القضاء كالمجاري والتبليط  والارصفة وعدم اكتمال البنى التحتية الاخرى للقضاء فضلا عن الواقع البيئي وانتشار الامراض.
واضاف ان 8 مطالب رفعت خلال الاعتصام اهمها اخراج العمالة الاجنبية وابناء المحافظات الاخرى واستبدالهم بأبناء القضاء وفتح مركز التدريب والتطوير لتأهيل العاطلين وتعيين الخريجين من حملة البكالوريوس والدبلوم في تلك الشركات وبناء محطات لتصفية المياه وتوفير الطاقة الكهربائية وبناء مستشفى لمعالجة الامراض السرطانية.
واعلن وزير النفط جبار اللعيبي، امس الاول الثلاثاء، انه اوعز الى شركات المقاولات الثانوية المتعاقدة في حقل غرب القرنة بتوفير فرص عمل جديدة لأبناء المدن والمناطق المحيطة بالحقل.
وتشهد البصرة منذ ايام انطلاق تظاهرات متواصلة احتجاجاً على تراجع تجهيز الاهالي بالتيار الكهربائي، وانقطاع الماء الصالح للشرب في عدد من مناطق المحافظة وارتفاع نسبة الملوحة في مياه شط العرب، الى جانب عدم توفر فرص عمل ما رفع من نسبة العاطلين بشكل ملحوظ.
رفض خصخصة الكهرباء
وفي ذي قار، تظاهر المئات من ابناء ناحية الفضلية في ذي قار، امس الاربعاء، احتجاجا على سوء الخدمات.
ورفض المتظاهرون، مشروع خصخصة الكهرباء، مهددين بالاستمرار في تظاهراتهم الى حين الاستجابة لمطالبهم المتضمنة توفير الخدمات وايقاف العمل بمشروع الخصخصة.
وجه محافظ ذي قار يحيى الناصري، امس الاربعاء، امراً بمنع التعامل مع شركة "هملايا" المستثمرة في قطاع جباية الكهرباء.
احتجاج متواصل
وفي محافظة واسط، خرجت مجموعة تظاهرات في مناطق متعددة من مدينة الكوت، بعضها امام مديرية الكهرباء في ساحة تموز، وقام المتظاهرون بقطع الطريق، شاجبين خصخصة الكهرباء وتدهورها واهمال الخدمات.
وكشف مصدر مطلع في واسط، امس الاربعاء، ان النائب الاول لمحافظ واسط، امر بإغلاق مقر شركة خصخصة الكهرباء، تنفيذا لقرار مجلس المحافظة.
غضب وتضامن
وفي النجف، نقل مراسلنا احمد الجنابي، ان المئات من ابناء النجف، تظاهروا، مساء الثلاثاء، في ساحة مجسرات ثورة العشرين، معبرين عن استيائهم  لسياسة الاحزاب المتنفذة في الحكومة العراقية، متضامنين، مع المتظاهرين في بقية المحافظات، ومستنكرين استخدام القوة والاعتقال والترهيب ضدهم.
ورفع المتظاهرون شعارات مثل (لا لاستخدام العنف ضد المتظاهرين) و( المطالبة بالكشف عن الجناة والمتورطين في قتل المتظاهرين)، مطالبين بتوفير الكهرباء. وردد المتظاهرون هتافات تضامنية مع متظاهري البصرة، (تحية من النجف للطيبين بالبصرة/ وتحية للشهيد الثار ضد الفاشل وغدره/ اتحزم كوم اتحزم ثورة على الطغيان). وهدد المتظاهرون بالاعتصام، في حال تجاهل مطالبهم.
وقفة احتجاجية في كربلاء
وفي كربلاء، نظم العشرات من أهالي محافظة كربلاء، امس الأربعاء، وقفة احتجاجية وسط المحافظة احتجاجاً على تردي الطاقة الكهربائية وانقطاع الماء.
وطالب المحتجون على وجه السرعة بتحسين الطاقة الكهربائية في المحافظة، ومعالجة مشكلة انقطاع الماء.

العبادي يوجه بحل قضية عقود الحراس الامنيين المتعاقدين مع النفط
13 / 7
وجه رئيس الوزراء حيدر العبادي، الجمعة، بحل قضية عقود الحراس الامنيين المتعاقدين مع وزارة النفط، مشيرا الى مساواتهم مع اقرانهم في الداخلية
وقالت خلية الاعلام الحكومي في بيان تلقت، السومرية نيوز، نسخة منه، إن "رئيس الوزراء حيدر العبادي وجه خلال لقائه مع مدير عام شرطة الطاقة ومدير شرطة نفط الجنوب بحل قضية عقود الحراس الامنيين المتعاقدين مع وزارة النفط والذين يعملون لحساب مديرية شرطة الطاقة في وزارة الداخلية".
وأضافت الخلية، أن "العبادي وجه بمساواتهم مع اقرانهم في الداخلية، فضلا عن اعادة الضمان الاجتماعي وترتيب وضعهم القانوني".
ووصل رئيس الوزراء حيدر العبادي صباح اليوم الى محافظة البصرة قادما من العاصمة البلجيكية بروكسل، للوقوف على اخر المستجدات الامنية والتظاهرات الغاضبة التي تشهدها المحافظة.
حقوق الانسان تدعو للحفاظ على ارواح المتظاهرين واجراءات الحكومة غير مجدية
أكدت المفوضية العليا لحقوق الانسان، اليوم الجمعة، الحفاظ على ارواح المتظاهرين في البصرة من المندسين الذين يسعون الى اشعال الفتنة، مبينة ان اجراءات غير مجدية لتلبية مطالب المواطنين.
وقال رئيس المفوضية عقيل جاسم المنصوري الموسوي في بيان تلقت "الغد برس" نسخة منه، "اننا نتابع بقلق بالغ استمرار وتصاعد حدة التظاهرات المطالبة بحقوق اهالي محافظة البصرة من خدمات و فرص عمل كافية، والتي يقابلها اجراءات غير مدية من قبل الحكومة لتلبية مطالب المواطنين وامتصاص غضب الشارع البصري".
واضاف ان "المطالبة بماء الصالح للشرب وتوفير الطاقة الكهربائية وفرص العمل وانهاء كابوس الفقر والبطالة والخدمات الانسانية الاخرى، هي حقوق كفلها الدستور العراقي لكل مواطن وضمنتها التشريعات والشرائع السماوية المختلفة".
واوضح الموسوي "اننا نؤكد على دعمنا الكامل للمطاليب المشروعة للمتظاهرين وعلى ان تكون تلك المطالب وفقاً للسياقات القانونية في اطار التظاهر السلمي، في الوقت ذاته نشدد على وجوب الحفاظ على الممتلكات العامة والحفاظ على ارواح المتظاهرين من المندسين الذين يسعون الى اشعال الفتنة بين المتظاهرين والقوات الامنية".
ودعا القوات الامنية الى "توفير الحماية للمتظاهرين والتعامل بحرفية تامة مع حالات الخرق التي قد تحصل والتي قد تسير بالتظاهرات السلمية بعيداً عن اهدافها المشروعة".
وطالب الموسوي كافة الجهات الحكومية والمحلية المعنية بـ"ايجاد حلول فعلية وسريعة تجسد الاستجابة الحقيقية لمطالب المتظاهرين في محافظة البصرة"
المرجعية تعلن تضامنها مع احتجاجات البصرة
علنت المرجعية الدينية العليا، موقفها من التظاهرات الشعبية التي تشهدها محافظة البصرة منذ يوم الأحد الماضي ضد سوء الخدمات والبطالة وأزمة الكهرباء والمياه وغيرها.
وقال ممثل المرجعية العليا في كربلاء المقدسة، الشيخ عبد المهدي الكربلائي في خطبة الجمعة التي ألقاها من داخل الصحن الحسيني الشريف "نشهده هذه الأيام في محافظة البصرة العزيز احتجاجات شعبية تعبر عن مطالب الكثث من المواطنين الذين يعانون من النقص الحاد في الخدمات العامة ونقص المياه والكهرباء وانتشار البطالة وقلة فرص العمل والكسب اللائق وعدم كفاءة معظم المؤسسات الصحية بالرغم من ارتفاع نسب الاصابة بالامراض الصعبة في المحافظة".
وأضاف "لا يسعنا الا التضامن مع المواطنين في مطالبهم الحقة مستشعرين معاناتهم الكبيرة ومقدرين اوضاعهم المعيشية الصعبة وما حصل من التقصير الواضح من قبل المسولين سابقا ولاحقا في تحسين الاوضاع وتقديم الخدمات لهم بالرغم من وفرة الامكانات المالية حيث انهم لو احسنوا توظيفها واستعانوا باهل الخبرة والاختصاص في ذلك واداروا مؤسسات الدولة بصورة مهنية بعيدا عن المحاصصات والمحسوبيات ووقفوا بوجه الفساد من اي جهة او حزب او كتلة لما كانت الاوضاع مأساوية كما نشهدها اليوم".
وأكد الشيخ الكربلائي ان "محافظة البصرة الفيحاء هي الاولى في رفد البلد بالموارد المالية وهي الأولى في عدد الشهداء والجرحى الذين قدمتهم في معركة الدفاع ضد عصابات داعش الارهابية ولا تزال تمتلئ شوارعها وأزقتها بصور الآف الشهداء الذين بذلوا ارواحهم في سبيل إنقاذ العراق وحماية أهله ومقدساته".
ولفت "ليس من الإنصاف بل ولا من المقبول أبداً ان تكون هذه المحافظة المعطاء من أكثر مناطق العراق بؤسا وحرماناص يعاني الكثير من أهلها شظف العيش وقلة الخدمات العامة وانتشار الأمراض والأوبة ولا يجد معظم الشباب فيها فرصاً للعمل بما يناسب امكاناتهم ومؤهلائتهم".
وتابع ان "المسؤولين في الحكومتين المركزية والمحلية مطالبون بالتعامل بجدية وواقعية مع طلبات المواطنين والعمل على تحقيق ما يمكن تحقيقها منها بصورة عاجلة".
ودعا الشيخ الكربلائي الى "وضع برنامج واضح ومدروس لحل بقية المشاكل القائمة بوتيرة متصاعدة وتطلب ذلك اتباع سياسة حازمة وشديدة مع الفاسدين ومنع استحواذهم على موارد البلد بأساليبهم الملتوية والاستعامنة بالخبراء وأصحاب الكفاءات ومن لا يجاملون على حساب الحقيقة للوصول الى حلول جذرية للازمات الراهنة بعيداً عن إختلاق الذرائع والمبررات لتحميل الآخرين مسؤولية ما جرى ورجي منذ سنوات طوال على أهل هذه المحافظة الكريمة من الأذى والمعاناة، فقد جرب أهلها مختلف الكتل السياسية في ادارة محافظتهم ولم يجد تفاوتا في اوضاعهم بل ازدادوا بؤساً وشقاءً".
كما دعا ممثل المرجعية العليا "المواطنين ان لا تبلغ بهم النقمة من سوء الأوضاع أتباع غير سلمية وحضارية في التعبير عن احتجاجاتهم وان لا يسمحوا للبعض من غير المنضبطين أو ذوي الاغراض الخاصة في التعدي على مؤسسات الدولة والاموال العامة او الشركات العاملة بالتعاقد مع الحكومة العراقية ولا سيما ان كل ضرر ييبها فانه سيعوض من أموال الشعب نفسه
  • تعليقات
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: تظاهرات واعتصامات في البصرة وذي قار وواسط والنجف وكربلاء ضد تدهور الخدمات Rating: 5 Reviewed By: admin.gfiw
إلى الأعلى