مقالات العام

استمرار الاحتجاجات في مختلف المدن.. وانتقادات واسعة لاستخدام العنف والاعتقالات .. والقوات الامنية لجأت الى تفريقها بالقوة


بغداد – وكالات الأنباء, 17 / 6 / 2018
تواصلت الاحتجاجات لليوم التاسع في محافظة البصرة، التي انطلقت منها اول تظاهرة شعبية ضد تردي ملف الخدمات، حيث تظاهر العديد من المواطنين في مناطق مختلفة من المحافظة، وسط استخدام القوة من قبل القوات الامنية التي لجأت الى اعتقال عدد منهم. كما شهدت محافظات اخرى، تظاهرات مماثلة.
البصرة
تظاهر مئات الأشخاص في الحي العسكري بقضاء أبي الخصيب، امس الاثنين، وقطعوا شارعاً رئيسياً.
وطالب المتظاهرون بتحسين الخدمات في القضاء وتوفير فرص عمل للعاطلين.
كما تجمع عشرات المتظاهرين عند مدخل حقل السيبة للغاز في البصرة جنوب البلاد.
وقال مسؤولون في الحقل الغازي، في تصريحات صحفية، إن الاحتجاج لم يؤثر على العمليات في حقل السيبة الذي تديره شركة "كويت إنرجي".
تفريق واعتقال
قالت وكالات محلية، ان قوة أمنية فرقت محتجين كانوا محتشدين قرب ميناء أم قصر التجاري وألقت القبض على عدد منهم، مبينة أن قوة أمنية أخرى فرقت محتجين آخرين في ناحية الهارثة الواقعة شمال المحافظة.
ولفتت الى أن منفذ الشلامجة الحدودي الواقع في قضاء شط العرب عاد الى العمل بشكل اعتيادي، كما تم فتح معظم الطرق المغلقة المؤدية الى حقول ومنشآت نفطية، مضيفة أن القوات الأمنية مازالت تغلق الشوارع المؤدية الى ديوان المحافظة في منطقة الساعي، كما انها مستمرة في فرض اجراءات مشددة حول مصارف ودوائر حكومية وبيوت مسؤولين.
واعلن مصدر مسؤول، مساء الاحد، ان قوة امنية ستتوجه الى ميناء ام قصر في البصرة لفض الاعتصامات.
وتشهد البصرة منذ تسعة ايام احتجاجات على تردي الخدمات والتيار الكهربائي، وامتدت الاحتجاجات الى مناطق متعددة في جنوب ووسط العراق.
قلق شديد
من جانبه، قال مدير مكتب المفوضية العليا لحقوق الإنسان في البصرة مهدي التميمي خلال مؤتمر صحفي، إن "المفوضية تتابع بقلق شديد الاحتجاجات والتظاهرات التي تشهدها المحافظة والملابسات التي رافقتها"، موضحا أن "المفوضية ترفض اللجوء الى القوة المفرطة في التعامل مع المحتجين لما يمثله ذلك من انتهاك لحقوق الإنسان".
وأشار التميمي الى أن "المفوضية تلقت معلومات تفيد باعتقال أكثر من عشرين متظاهرا في مناطق مختلفة من المحافظة"، مضيفا أن "المفوضية تطالب باطلاق سراح المتظاهرين السلميين من دون اي تأخير أو شروط".
بغداد
وفي بغداد، قامت قوة من مكافحة الشغب بتفريق تظاهرة لعدد من المواطنين في منطقة حي اور شمال شرقي بغداد.
وقام المتظاهرون بحرق عدد من الاطارات "تعبيرا عن احتجاجهم".
وانتشر عدد كبير من قوات مكافحة الشغب، بشكل واسع في مناطق وسط بغداد، كإجراء احترازي.
وقامت القوات بتفتيش وتدقيق جميع العجلات ضمن المناطق التي انتشرت فيها.
ذي قار
وتجددت التظاهرات قرب مبنى مجلس محافظة ذي قار، امس الاثنين، للمطالبة بتحسين الخدمات، ولجأت القوات الامنية الى تفريقهم بالقوة.
كما خرج العشرات من أهالي القرى المحيطة بشركة نفط ذي قار، بتظاهرة حاشدة للمطالبة بالخدمات.
وتضمنت مطالب المتظاهرين إيصال الماء الصالح للشرب، وتعبيد طرقهم، فضلا عن تقديم الشركة تعويضات لهم لتسببها في هلاك أراضيهم الزراعية.
واستقبلت الشركة المتظاهرين وجلست معهَم لمناقشة مطالبهم، وخلص الاجتماع إلى الموافقة على المطالب باستثناء مطلب التعويضات الذي سيحكم به القانون فيما بينهم. بحسب وكالات انباء محلية.
النجف
بحرقة يتحدّث متظاهرو النجف الذين خرجوا في احتجاجات تندّد بقلة تجهيز الطاقة الكهربائية وتدني الخدمات الأخرى رافعين شعارات تطالب بتوفير تلك الخدمات واقالة المسؤولين الفاسدين.
في هذا الاطار، قال متظاهر لوكالة "السومرية نيوز"، "مطلب جماهيري لكل العراق عامة والنجف خاصة، المطلب هو توفير خدمات للناس، تشغيل العاطلين، توفير الغذاء الدواء والماء. هذا الذي يريده الشعب الذي وصل الى درجة الغليان".
المتظاهرون انتقدوا الاصوات التي قالوا انها تريد تفريغ احتجاجاتهم من محتواها باتهامها بالتسيس او الاجندة الخارجية، مشددين على سلمية تظاهراتهم.
متظاهر اخر، قال "هي مظاهرة عفوية ونحن مستمرون بها لان تظاهرتنا سلمية".
وأخذت التظاهرات في النجف منحى اخر حين توجه بعض المتظاهرين الى المحافظة واقتحم عدد منهم مطار النجف، لينسحبوا منه فيما بعد قبل وصول القوات الامنية اليه، في وقت يؤكد اخرون بقاءهم في ساحة التظاهرات حتى الاستجابة الى مطالبهم.
واسط
تظاهر مواطنون في محافظة واسط، الاحد، منطلقين من ساحة العامل صوب مجلس المحافظة، واعلن المتظاهرون تضامنهم مع احتجاجات البصرة ومدن اخرى في الجنوب والوسط.
وطالب المتظاهرون بالخدمات ومعالجة الوضع المتردي للكهرباء، واطلاق سراح المتظاهرين المعتقلين.
وتشهد معظم محافظات الوسط والجنوب تظاهرات غاضبة تطالب بتحسين الواقع الخدمي في مناطقهم، لاسيما فيما يخص الكهرباء والماء والخدمات الاخرى، فضلا عن توفير فرص عمل.

  • تعليقات
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: استمرار الاحتجاجات في مختلف المدن.. وانتقادات واسعة لاستخدام العنف والاعتقالات .. والقوات الامنية لجأت الى تفريقها بالقوة Rating: 5 Reviewed By: admin.gfiw
إلى الأعلى